الجمعة 22 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
انتخابات مجلس النواب 2020

تضم دائرتين من أكبر الدوائر في الجمهورية

عائلات شمال سيناء تدعم المرشحين من أبنائها وتفتح المقاعد والدواوين

تزداد حدة المنافسة تدريجيا بين المرشحين المتنافسين فى انتخابات مجلس النواب القادم .. خاصة نظرا لزيادة عدد المرشحين على مستوى المحافظة التي تنقسم الى دائرتين : الدائرة الأولى التي تضم أقسام: أول وثان وثالث ورابع العريش، رفح، والشيخ زويد: ويتنافس على مقعدها الفردى عدد  19 مرشحا (6 أحزاب و13 مستقلا) بعد تنازل مرشحين اثنين من المستقلين، والمتنافسين هم كل من:



 

عبد العزيز مطر اسماعيل سالم – حزب مستقبل وطن.

 

محمد مدحت محمد رفاعى – مستقل.

 

فايق العبد حمدان الخليلى – حزب حماة وطن.

 

صالح سلامة حسين الرياشات – مستقل.

 

محمد السيد سليمان على – مستقل.

 

عبد الحميد عثمان حمدان أبو عتلة – مستقل.

 

خالد عودة عبد الفتاح الشريف – مستقل.

 

ابراهيم سالم ابراهيم الكاشف – حزب التجمع.

 

أحمد يونس أحمد محمد – حزب الحرية.

 

محمد العبد محمد الشوربجى – مستقل.

 

محمد أحمد محمود أحمد عبد الرحمن – مستقل.

 

عادل محمد على زناتى – مستقل.

 

عبد الناصر ابراهيم عبد العزيز شعبان – مستقل.

 

علاء أجميعان عامر حمادة عبيد – الوفد الجديد.

 

ياسر حمدى أحمد عرابى – مستقل.

 

وائل محمد سليم أحمد – مستقل.

 

حسام شاهين منسى ابراهيم – مستقل.

 

أنور سعيد محمود ابراهيم – حماة وطن.

 

ايهاب حسن عبد الوهاب بيتا – مستقل.

 

وفى الدائرة الثانية التي تضم أقسام : الحسنة والقسيمة ونخل وبئر العبد ورمانة يتنافس 12 مرشحا (3 حزب و9 مستقلين) بعد تنازل أحد المستقلين، والمتنافسون هم كل من:

 

عبد الله محمد سالم عبد الكريم – مستقل.

 

نصر الله حسين سالم محمد – حزب مستقبل وطن.

 

محمد أبو الحديد مصطفى عرفة – مستقل.

 

سامى كامل عامر عمر – مستقل.

 

موسى محمد سليم محمد – مستقل.

 

عبد العال على محمد أبو السعود – حزب حماة وطن.

 

محمد عبد القادر سليم سليمان – مستقل.

 

السيد ابراهيم على فرج – مستقل.

 

ابراهيم سليمان سلمان عبد المالك – مستقل.

 

حسام سليمان على سالم – العربى للعدل والمساواة.

 

سلامة سالم سليمان سالم – مستقل.

 

محمد ابراهيم محمد سليمان – مستقل.

 

ومعهم مرشحى القائمة الوطنية ، وهم كل من : رحمى عبد ربه عبد الرحمن محمد – حزب مستقبل وطن ، ابراهيم محمد ابراهيم محمد – حزب حماة وطن ، وعايدة سلام سلامة سالمان – حزب المؤتمر (عن الدائرة الأولى)، وكل من : جازى سعد عايد سعد – حزب الوفد ، وسامية محمد نجيب توفيق عبده – حزب الشعب الجمهورى (عن الدائرة الثانية).

 

وقد حالت ظروف كورونا دون تحرك المرشحين منذ البداية .. حيث بدأت المنافسة والدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعى من خلال المرشح نفسه الذي يعرض نفسه للناخبين بالتعريف عن شخصه وعرض نشاطه الاجتماعى والسياسى وباقى مجالات عمله المختلفة وبرنامجه الانتخابى وتوجيه كلمة للناخبين طالبا منهم تأييده والخروج أيام الانتخابات للإدلاء بأصواتهم أو من خلال مؤيديه الذين يدعون المواطنين الى تأييد مرشحهم من خلال التواصل الاجتماعى أيضا.

 

وقد ظهر دور فاعل للقبائل والعائلات فى تأييد مرشحيها وفتح الدواوين والمقاعد القبلية والعائلية لعقد مؤتمراتهم الانتخابية ودعوة مؤيديهم الى حضور تلك المؤتمرات وسط اعلان مشايخ وعواقل ورموز كل قبيلة أو عائلة لمرشحها الذي تعهد بتأييده .. مما وضع البعض منهم فى حرج بالغ نظرا لوجود أكثر من مرشح من نفس القبيلة والعائلة ، وأدى ذلك اما الى ظهور الشحناء فيما بينهم أو الانقسام بين المرشحين.

 

ولكنه فى نفس الوقت اتسمت الدعاية والمنافسة بالنزاهة بين المرشحين المتنافسين وعدم خوض أحدهم فى الآخر أو ذكره بسوء نظرا لعلاقات القربى والمصاهرة بين جميع المرشحين .. بل كان معظم المرشحين يدعون المواطنين الى الادلاء بأصواتهم واختيار الأصلح.

 

ولا يخفى على أحد هنا أنه يوجد أكثر من مرشح يمثلون قبيلة أو عائلة واحدة .. بل ان أحد الأحزاب دفع بمرشحين للتنافس على المقعد الفردى غى دائرة واحدة .. مما يجعل الناخب فى حيرة من أمره.

 

كما نشطت مؤخرا تحركات المرشحين ومؤيديهم فى بث رسائل صوتية الى الناخبين عبر الفيس بوك واليوتيوب ودعوتهم الى المؤتمرات ، وتعليق اللافتات الانتخابية للمرشحين وصورهم بكثافة فى الشوارع وعلى السيارات المارة والمواطنين فى الشوارع.. الى جانب الزيارات المنزلية بصحبة بعض رموز العائلة أو القبيلة وعدد من الأقارب والأصدقاء.

 

ومما لا شك فيه أن انتخابات مجلس النواب بشمال سيناء مختلفة عن أى انتخابات سابقة .. حيث تم تعديل دوائرها وتقليصها الى دائرتين فقط يمثلهما عضوين فرديين وعدد 5 أعضاء بالقائمة بعد أن كانت فى الانتخابات الماضية مقسمة الى 3 دوائر يمثل كل دائرة منها عضوين فرديين بخلاف ما تأتى به القائمة ضمن محافظات شرق الدلتا أو من يتم تعيينه بقرار جمهوري.

 

ومما يذكر أن محافظة شمال سيناء يبلغ عدد المقيدين فى الجداول الانتخابية بها وفقا لانتخابات مجلس الشيوخ الماضى 271 ألفا و851 صوتًا انتخابيًا.

 

كما أن دائرتا شمال سيناء تعدان من أكبر الدوائر على مستوى المحافظات حيث يبلغ اجمالى مساحة المحافظة 27 ألفا و564 كيلو مترا مربعا ، وتتكون من عدد 10 أقسام و6 مدن رئيسية تتبعها 81 قرية و 459 تجمعا .. منها الدائرة الأولى التي تضم العريش والشيخ زويد ورفح وتمتد على مساحة 2051 كيلو مترا مربعا وتضم 6 أقسام و3 مدن تتبعها 29 قرية و 209 تجمعات ، والدائرة الثانية التي تضم بئر العبد والحسنة ونخل وتمتد على مساحة 25 ألف و 513 كيلو مترا مربعا وتضم 4 أقسام و 3 مدن تتبعها 52 قرية و 250 تجمعا ، ويمكن أن تكون من أكبر الدوائر على مستوى الجمهورية.

 

ومن خلال الانتخابات المقبلة .. يركز كل مرشح فى برنامجه على حل قضايا التنمية والتمليك الى جانب استكمال مكونات المشروع القومى لتنمية سيناء وتعظيم الاستفادة من الثروات والموارد المتاحة وتوفير فرص عمل للشباب .. علاوة على الظروف الخاصة بشمال سيناء وأهمية توفير الخدمات وتيسيير أمور المواطنين.

 

ويرصد عبد القادر مبارك رئيس اتحاد الصحفيين والمراسلين بسيناء والباحث فى التراث السيناوى أن هناك 6 أحزاب تخوض المنافسة على مقعدى الفردى فى الدائرتين ، وهم أحزاب : مستقبل وطن ، حماة وطن ، التجمع ، الحرية ، الوفد ، والحزب العربى للعدل والمساواة .. منها 4 أحزاب تتنافس على مقعد الفردى فى الدائرة الأولى ، وهى أحزاب : مستقبل وطن ، حماة وطن ، التجمع ، والوفد .. و3 أحزاب تتنافس على المقعد الفردى فى الدائرة الثانية ، وهى أحزاب : مستقبل وطن ، حماة وطن ، والعربى للعدل والمساواة.

 

وهناك 5 مقاعد فى القائمة الوطنية تمثل أحزاب : مستقبل وطن ، حماة وطن ، المؤتمر ، الوفد ، وحزب الشعب الجمهورى .. منهم 3 نواب فى المجلس الحالى وسيدتين لأول مرة .. كما يتنافس على المقعدين الفرديين نائبين سابقين.

 

كما أن هناك قبائل كبيرة لم تقدم أحد منها أو يتم اختياره ضمن القائمة باستثناء المرشحة عايدة سلام باعتبارها من قبيلة السواركة ، ولم يتقدم أو يختار أحد من رفح ، وهناك مرشح آخر من الشيخ زويد تم اختياره ضمن القائمة علاوة على مرشح على المقعد الفردى ومرشح واحد من وسط سيناء على القائمة .. بينما جاء باقى المرشحين من العريش العاصمة وبئر العبد.

 

وفى النهاية .. يتوقف نجاح أى مرشح على دعم مؤيديه وخروج أكبر عدد من الناخبين للادلاء بصوتهم لصالح المرشح.