السبت 6 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

د. مصطفى الفقي: العلاقات المصرية اليونانية القبرصية شراكة استراتيجية

دكتور مصطفي الفقي
دكتور مصطفي الفقي

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية: إن العلاقات المصرية اليونانية علاقات ممتدة في جذور التاريخ خاصة مدينة الإسكندرية، فهناك علاقة قديمة بين هذه المدينة واليونانيين وعاشت الكثير من العائلات اليونانية في الإسكندرية.



 

وأضاف الفقي خلال لقاء مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج يحدث في مصر على فضائية إم بي سي مصر: إن مكتبة الإسكندرية صرح ثقافي دولي على أرض مصر واليونانيون يتعاملون معها على أنها جزء من التاريخ المشترك مع مصر.

 

كما تطرق الفقي إلى الحديث عن العلاقات الثقافية والاجتماعية بين مصر واليونان وقبرص وحياة القبارصة واليونانيين في بعض المدن المصرية حتى فترة الستينيات، وذلك تعقيبا على زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى قبرص، قائلا: إن اللقاء بين الزعماء الثلاثة اليوم هو استكمال لعدة لقاءات بدأت منذ عام 2014 وتهدف إلى بناء شراكة استراتيجية بين الدول الثلاث.

 

وأشار الفقي إلى أن القرب الجغرافي والثقافي بين هذه الدول ساهمت في بناء هذه العلاقة الاستراتيجية، مؤكدا أن الخصومة التركية مع الدول الثلاث ساهمت في تعميق العلاقات بينهم بشكل أسرع.

 

وقال إن علاقات الخصومة بين مصر وتركيا أكثر من علاقات الود والتقارب على مدار التاريخ وكذلك اليونان فكلتا الدولتين عانت من الاحتلال التركي قديما.

 

وأوضح مدير مكتبة الإسكندرية، أن تركيا أصبحت مصدر شغب في المنطقة وتعبث بمنطقة شرق المتوسط، وهي التي تقف وراء تنظيم داعش، وهو ما أثار حفيظة بعض دول الاتحاد الأوروبي، وكان لازما أن يكون هناك تحرك سريع مع الدول في جنوب المتوسط للوقوف أمام الدور التركي في المنطقة.

 

وتحدث الفقي عن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأوضح أن كلمة اليوم أشارت إلى أن مصر لن تنسى دور الدول الراعية للإرهاب، وتركيا ضمن الدول الراعية للإرهاب. وقال إن مصر لم تتاجر بقضية المهاجرين مثلما فعلت تركيا فهي تتاجر بهذه القضية وتعتبر نفسها حائط الصد عن الاتحاد الأوروبي وبالتالي تساومهم على هؤلاء اللاجئين لتحقيق مصالحها.

 

وأشار إلى أن العلاقات المصرية- الأوروبية علاقة شراكة اقتصادية ولكن الاتحاد الأوروبي في أزمة الآن بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد فضلا عن فيروس كورونا المستجد.