الإثنين 18 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

هجمات صاروخية أرمينية تدمر 2000 منزل في أذربيجان.. وروسيا تحاصر "باكو" (فيديو)

شنت أرمينيا هجوما صاروخيا جديدا، الليلة الماضية، على الأراضي الأذربيجانية، باستخدام نظام الصواريخ التكتيكية Elbrus، وسقطت الصواريخ على أحد أحياء مدينة كنجة، فيما دُمِّر حي سكني كامل.



 

 

وأظهر مقطع فيديو حجم الدمار الذي وقع في الحي السكني نتيجة قوة الانفجار الهائلة، لدرجة أنه هدم المباني السكنية، وتحويلها إلى كومة من الحجارة والخردة المعدنية.

من جانبه، الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، أن بلاده تحضر للرد بضربة انتقامة على ضرب الحي السكني في كنجة، بصاروخ OTRK البالستي " Elbrus "على وجه التحديد من أراضي هذه الدولة، تم التعبير عنه، على الأرجح، بضربة صاروخية واسعة النطاق.

قال علييف: "إن الضربة الصاروخية الجديدة على كنجة، والتي أسفرت عن سقوط العديد من الضحايا البشرية، هي تعبير واضح عن الجوهر الفاشي للقيادة الأرمينية. "هذه ليست المرة الأولى التي يقصف فيها العدو مدننا. يمكننا أن نقول إن القوات المسلحة الأرمينية تطلق نيرانها كل يوم على تارتار وأغدام وجورانبوي وأجبدي ومدن أخرى في أذربيجان، مما أسفر عن مقتل وجرح مواطنينا. أكثر من ألفي منازل، لكن هذا لن يكسر إرادة شعبنا، وترتكب قيادة أرمينيا جريمة حرب بفتح النار على المدنيين وإطلاق النار عليهم من أنظمة الصواريخ التشغيلية. يجب معاقبتهم على هذه الجرائم، وسوف يتحملونها.

يعتقد الخبراء أنه في غضون الـ 24 ساعة القادمة، ستحاول أذربيجان شن ضربات صاروخية، بما في ذلك باستخدام الأسلحة التكتيكية، وهناك خطر من أن يتم توجيه ضربات على أراضي يريفان ومحطة الطاقة النووية، مما قد يؤدي إلى تدمير هائل  

وفي سياق ذي صلة، أرسلت روسيا سفنها الحربية بشكل غير متوقع إلى الحدود البحرية لأذربيجان، ظهرت مجموعة من السفن الحربية الروسية بالقرب من المياه الإقليمية لأذربيجان، ولا يزال الغرض من ظهور الأخير هناك غير معروف، ولكن يبدو أن أحد أسباب هذه الإجراءات هو ضمان السيطرة على أراضي أذربيجان من بحر قزوين، ولا سيما إمكانية السيطرة على إقلاع وهبوط الطائرات المقاتلة التابعة للقوات الجوية الأذربيجانية، ولكن الأهم من ذلك بكثير هي سيطرة المقاتلين الأتراك.

الأسطول الروسي يحاصر أذربيجان
الأسطول الروسي يحاصر أذربيجان

 

وتقوم البوارج التابعة لأسطول بحر قزوين، التابع للبحرية الروسية، بدعم من الطيران، بإجراء مناورات بالذخيرة الحية في بحر قزوين.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن المناورات لا تشكل تهديدًا لدول بحر قزوين ولن تحد من أنشطتها الاقتصادية. المناورات تتم شمال شبه جزيرة ابشيرون، عاصمة مدينة باكو الأذربيجانية.

وتساءلت قناتا" تيليجرام "الروسية" و"المراقب العسكري" عن سبب التدريبات في مياه بحر قزوين، وعلى الرغم من أن المناورات الروسية لا تحد من تصرفات أذربيجان، يعتقد الخبراء أن هذا سيسمح لأرمينيا بالحصول على بيانات أكثر فعالية عن أنشطة القوات الجوية لأذربيجان وتركيا، وكذلك تلقي معلومات في الوقت المناسب عن إطلاق الصواريخ التكتيكية.