الثلاثاء 9 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تفاصيل التحدي الأصعب لمدرب المارد الأحمر

موسيماني يمنح نجوم "دكة الأهلي" قبلة الحياة

فايلر وموسيماني
فايلر وموسيماني

جاء قرار رحيل المدير الفني السويسري رينيه فايلر، عن جدران القلعة الحمراء ليثلج صدور الغالبية العظمى من جماهير النادي الأهلي.



 

وخسر مدرب الاهلي تعاطف جماهير ومسؤولي القلعة الحمراء، بعد مراوغاته وعدم وضوح موقفه من التجديد، علاوة على افتقاده التركيز الكافي مع الفريق، ما أدى لتراجع مستوى المارد الأحمر، الذي تجلى في نتائجه الأخيرة بالمسابقة المحلية.

 

ومع ابتعاد فايلر عن صدارة المشهد الكروي بالقلعة الحمراء، لاحت في الأفق بوادر انفراجة حقيقية، لعدد غير قليل من لاعبي النادي الأهلي، والذين دخلوا "ثلاجة" المدرب السويسري، لعدم اقتناعه بمستواهم الفني.

 

ويأتي النجم صالح جمعة، على رأس قائمة المغضوب عليهم، في عهد مدرب الاهلي السويسري السابق، الذي قضى على أي فُرصة لمعشوق الجماهير الحمراء، للظهور رفقه المارد الأحمر طوال فترة تواجده على مقعد المدير الفني.

 

وابتعد صالح جمعة عن المشاركة الرسمية مع النادي الأهلي، طوال الموسم الماضي، لعدم قناعة رينيه فايلر بقدراته الفنية، والتي عبر عنها بتجميده، والتلويح بالاستغناء عنه في أكثر من مناسبة.

 

ويقف حسين السيد، جناح المارد الأحمر الشاب، على مسافة غير بعيدة من معشوق الجماهير، بعدما هرج من حسابات مدرب الاهلي السويسري، ما أجبره على خوض تجربة احتراف "مؤلمة"، لم يكتب لها النجاح مع الصفاقسي التونسي، قبل عودته لفريقه مرة أخرى.

 

ويبدو أن لعنة استبعاد لاعبي الأطراف، أصابت القافلة الحمراء، طوال فترة تواجد فايلر، والتي امتدت لتشمل محمود وحيد، بعد دخوله في عدة أزمات، مع مدرب الاهلي السابق، بسبب عدم مُشاركته، علاوة على كثرة إصاباته، وآخرها بمباراة الترسانة ببطولة الكأس.

 

وفتح رحيل فايلر باب عودة الدولي المغربي وليد أزارو لقائمة مهاجمي الأحمر، والتي كانت "خارج نطاق الخدمة"، طوال فترة ولاية مدرب الاهلي السابق، في ظل خطته التي تعتمد على الدعم المُقدم من لاعبي الأطراف والوسط، وتجلت في ضعف المحصلة التهديفية، للاعبي الخط الأمامي، بمشاركة خجولة لمروان محسن "5 أهداف".

 

ويتحين أحمد الشيخ فرصته للظهور بكامل قدراته الفنية، والتي افتقدت بريقها المعهود لفترات طويلة مع فايلر، قبل أن يضطر الأخير للاستعانة به، بسبب أزمة غيابات ورحيل عدد من أعمده الفريق الأساسية، علاوة على ابتعاد البعض الآخر عن مستواه.

 

فيما مثل التعاقد مع موسيماني، بارقة أمل جديدة لكتيبة اللاعبين المُعارين، الذين تألقوا مع فرقهم الجديدة، وتخلصوا من ضغوط مدرب الاهلي السابق، والتي حالت دون الاستفادة الفنية منهم طوال فترة تواجده بالجهاز الفني.

 

وتشمل كتيبة الطيور المهاجرة قائمة طويلة من الأسماء، أبرزها رباعي الجونة، أحمد ياسر ريان، أكرم توفيق، محمود الجزار، باسم علي، وثلاثي الجيش، عمار حمدي، عمرو جمال، أحمد علاء، والثلاثي ناصر ماهر، صلاح محسن، فوزي الحناوي "سموحة"، بالإضافة إلى محمد شريف، نجم انبي وثاني هدافي الدوري.

 

وباتت هناك حاجة مُلحة، للاستعانة بخدمات قطاع الناشئين، في ظل الثغرات الواضحة، التي عانت منها تشكيلة المارد الأحمر مع فايلر، علاوة على تعارض فلسفته الفنية، مع أبسط القواعد التكتيكية، التي توجب تصعيد عدد من اللاعبين، تطبيقًا لسياسة الإحلال والتجديد، كالمتبع بأغلب الفرق الكبرى.