الأربعاء 21 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

امرأة تقضم خصية رجل حاول اغتصابها

المجني عليها والجاني
المجني عليها والجاني

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، واقعة طريفة بطلتها سيدة برازيلية، قامت بقضم خصية رجل من جيرانها أثناء محاولته اغتصابها.



 وقالت الصحيفة البريطانية، إن امرأة برازيلية، تُدعى برونا، قضمت خصية جارها الذي يُدعى "بيدرو"، عندما دخل غرفة نومها في منزلها في ميجيل ألفيس، شمال البرازيل، لاغتصابها، وتم نقل "بيدرو" إلى المستشفى في حالة خطيرة، حيث كشف مسعفون أنه فقد خصيته.

وقالت برونا لموقع "Meionorte" الإخباري البرازيلي، إنها تعرضت للاغتصاب مرتين عندما كانت طفلة، ورفضت أن تصبح ضحية للمرة الثالثة.، تشير التقارير المحلية إلى أن الرجل قد يكون أيضًا صديقها السابق، وهاجمها بدافع الغيرة، فأنكرت مواعدته.

قالت في المجني عليها في مقطع فيديو، انتشر على مواقع التواصل: لقد صعد عاريًا على السرير، ولم يدع الرجل يخلع ملابسه، قائلًا إنه هو الآن، ثم أخذ عضوه الذكري وبدأ في مهاجمتي وجذبني، من شعري، وحاول السيطرة عليّ لاغتصابي، ولكن نظرًا لأنه كان عاريًا تمكنت من عضه حتى أفلت من بين يديه. 

وبعد الهجوم، تم نقل الرجل إلى المستشفى في حالة خطيرة، حيث لم يتمكن الأطباء من إعادة ربط الخصية وأصيب الرجل بغرز جراحية وخرج في نفس اليوم.

من جانبه، ادعى الجاني أن الهجوم لم يكن مبررًا، وقال لقناة "G1" الإخبارية: إنه "لا يستحق ما حدث له".

وفي سياق متصل، فتحت الشرطة تحقيقا في القضية بعد أن اتصلت شقيقة الرجل بهم بعد عدة أيام من وقوع الهجوم، ألقي القبض على المرأة التي اعترفت بأنها عضته مرتين دفاعًا عن نفسها، رغم أنها قالت إنها لم تكن تعلم وقتها أنها عضت خصيته.

وأجرى رجال المباحث، فحصًا طبيًا على الرجل، ومنذ ذلك الحين وتم استجواب  المرأة أكثر من مرة، لا يزال القرار معلقًا بشأن ما إذا كان سيتم توجيه الاتهام إلى أحدهما أو كليهما. 

يذكر أن شائعات انتشرت في المنطقة، بأن المرأة كانت مع رجل آخر على سريرها، وقام جارها بمهاجمتها من باب الغيرة، حيث كان على علاقة بها وأرادت إنهاء العلاقة معه من أجل علاقتها مع الشخص الجديد.