الخميس 29 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
دولة العلم

رئيس حزب "المصريين": إنجازات الرئيس السيسي خير شاهد على عمله من أجل مصر

ثمن الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي في افتتاح عدد من المشروعات التعليمية الجديدة ببرج العرب صباح اليوم، مؤكدًا على أن ما ذكره الرئيس السيسي بشأن محاولات التشكيك التي تتعرض لها الدولة المصرية في الوقت الحالي بعد سلسلة من الإنجازات لم تشهدها مصر على مدار عقود سابقة يستهدف بالفعل إسقاط الوطن وليس مع مصلحة الوطن.



 

وقال "أبو العطا"، في بيان اليوم الأربعاء، إن جماعة الإخوان الإرهابية أصبحت معروفة لدى الجميع ومكشوفة لدى الشارع المصري بعد محاولاتهم الخبيثة للتشكيك في إنجازات القيادة السياسية التي لا ينكرها إلا جاحد وتم تنفيذها على أرض الواقع، موضحًا أن تلك الجماعة التي تعشق الفتن تستهدف تخريب ودمار الدولة المصرية ويعلم الجميع ذلك اعتادت تشويه وطمس أي إنجاز تقوم به الدولة المصرية وتحاول بشتى الطرق هز الثقة بين المواطن والدولة.

 

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن الجماعة الإرهابية تتعمد دائمًا تشويه أي خطوة تأتي بالنفع على المواطن والادعاء كذبًا بأنها تسعى لما هو ضد المواطن، مشيرًا إلى أنها تستهدف خدمة أغراضها وليس هدفها مصلحة المواطن المصري كما تدعي كذبًا وزيفًا؛ لأنها باختصار تستهدف العودة للسلطة من جديد وهو حلم لن يصلوا إليه مهما حاولوا فالشارع أيقن خطر الإخوان وما قاموا به من استباحة للدماء وضرب للفتن لتطويع ذلك لأهدافهم وما عشناه من مخاطر خلال فترة 30 يونيو بمجرد رحيلهم عن الحكم.

 

وأوضح أن الجماعة الإرهابية تهدف إلى ضرب استقرار البلاد وتعطيل مسيرة الإنجازات الجبارة من خلال التركيز على قضايا شعبوية تمكنهم من خلال قلب الحقائق بتعطيل الخطط والإنجازات التي تتحرك فيها القيادة السياسية وهو ما تستهدفه قوى معادية ضد الدولة المصرية للنيل منها وضرب استقرارها، مشيرًا إلى أن أكبر مثال يدل على ذلك يتمثل في قانون التصالح فى مخالفات البناء والذي تعمد الإخوان تشويهه ليس لصالح الانحياز للمواطن بل لضرب الفتن وهز الثقة بين المواطن والدولة.

 

وعن حديث الرئيس السيسي بشأن تطوير التعليم الجامعي، أشار إلى أن الرئيس السيسي منذ توليه مقاليد الحكم في البلاد وخلال 6 سنوات فقط اهتم بالتعليم والبحث العلمي اهتمامًا غير مسبوق؛ الأمر الذي ظهر جليًا في قراراته وما قدمه للعلم منذ العام 2014 وحتى الآن، موضحًا أن الرئيس السيسي أصدر عدة قرارات واتخذ خطوات فعلية طورت البحث العلمي في مصر خلال فترة رئاسته لأنه يعي جيدًا أهمية التعليم بالنسبة لأي دولة.

 

ولفت إلى أن الرئيس السيسي يستثمر كل جولاته الخارجية للتعرف على آخر ما توصلت إليه المنظومة التعليمية في الدول العظمى، لتطوير منظومة التعليم العالي، والارتقاء بالمستوى الأكاديمي للجامعات والمعاهد البحثية المصرية، مؤكدًا على أن الرئيس السيسي يسعى لبناء الإنسان المصري من جميع الاتجاهات صحيًا وفكريًا وتعليمًا وهذا يتضح جليًا في كل قراراته وخطواته.

 

وأكد على أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يعمل بجدية ولا يضيع وقت ودائمًا ما يعمل على دعم كافة الملفات، وتتضح نتائج هذه الأعمال في مؤشرات الاقتصاد والصحة والبنية التحتية للدولة المصرية، موضحًا أن الدولة المصرية صمدت كثيرًا أمام العديد من الأزمات وبالأخص الأزمة الأخيرة المتمثلة في فيروس كورونا المستجد، الذي عانت منه كثيرًا من دول العالم، خاصة من الناحية الاقتصادية وصمدت أمامه مصر وحققت ما تحققه دول عظمى اقتصاديًا، لافتًا إلى أن الأعمال مستمرة فى ظل وجود الرئيس عبد الفتاح السيسى، لزبادة عجلة الإنتاج للارتقاء بالاقتصاد المصري.

 

وحول حديث الرئيس السيسي عن الزيادة السكانية، أكد رئيس حزب "المصريين" أن تلك المشكلة تُمثل المشكلة الأزلية لمصر، والتي تُشكل عبئًا كبيرًا على الدولة وثرواتها بعدما عجزت أمامها الكثير من الحلول؛ لأنها تتسبب في تآكل أي تحقيق معدلات نمو في اقتصاديات الدولة، إذ تمثل خطرًا على المشروعات والاستثمارات التي تنفذها الدولة، مشددًا على أن الإعلام لم يقم بدوره كاملًا فيما يخص مشكلة الزيادة السكانية ويجب أن يكون هناك دورًا أكبر للتوعية في الشارع، خاصة في القرى والمناطق الشعبية التي تفتقر إلى الثقافة والوعي والتعليم، وترتفع بها نسبة الإنجاب، لقناعتهم بتقاليد مجتمعية ومفاهيم دينية خاطئة.

 

وأكد على أن الزيادة السكانية تُمثل خطورة داهمة على الدولة المصرية، ولا تقل خطورتها عن الإرهاب لأنها تُعرقل مسيرة التنمية.

 

وحول مبادرات تأهيل الشباب التي تحدث عنها الرئيس السيسي، قال إن الشباب المصري يعيش حاليًا أفضل عصور التمكين والاهتمام به، والفضل في ذلك يرجع إلى الرئيس السيسي الذي كسر جدار العزلة بين الدولة والشباب واستطاع إزالة الفجوة القائمة معهم، موضحًا أن الرئيس السيسي أول رئيس مصري يدشن جسرًا ومنصة للتواصل بشكل دوري مع الشباب، لمعرفة مقترحاتهم حول تطوير الدولة المصرية كما أنه وضع برامج حقيقية للاهتمام بالشباب وما زال أبناء الجيل الحالي يتطلعون للمزيد من التمكين في مجالات أخرى.