الأربعاء 28 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

شاهد أحمد سعد بعد إجراء عملیة نحت لوجھه

خضع المطرب أحمد سعد لعملیة تجمیل على مستوى وجھه، وكشف طبیب التجمیل- الذي أجرى العملية- عن مقارنة بين شكل وجه سعد قبل إجراء العملیة وبعدھا.



 

 

 

ونشر الطبیب عدة صور للمطرب، عبر حسابه بالسوشيال ميديا، كاشفًا من خلالها المقارنة بین الصور قبل وبعد عملیة نحت الفك مع الفیلر، لتبدو ملامحه مشدودة للغایة.

 

 

 

وبينت الصور ملامح المقاسات في منطقةْ الفك وما حدث من تغییر عند الشكل الطبیعي قبل العملیة، وتصغیر الفك بعد إجراء العملیة، كما أوضحت الصور ما كانت علیه منطقة الذقن قبل العملیة والتغيير الذي حدث بعدھا، وعلق الطبیب على الصورة كاتبا: "رجولة الفك.. نحت الوجه السفلي للذكور مع حقن 6 مل، تم استخدام حشو ھاي جي برایم فیلر لتعزیز میزات الذكور القویة (خط الفك والذقن)، معرفة عالیة بالنسبة للذكور Ratio Golden والتشریح أمر ضروري لتحقیق نتائج آمنة وطبیعیة متمیزة.. شكرا لصدیقي العزیز أحمد سعد".

 

 

 

يأتي ذلك بعد أيام من احتفال أحمد سعد بخطوبته رسمیًا على مصممة الأزیاء علیاء بسیوني، في الـ20 من أغسطس الماضي، بعد أن كشف مؤخرا عن أنه یعیش قصة حب جدیدة معھا. واختار أحمد سعد أن یحتفل بخطوبته في نفس یوم میلاده الذي یوافق 20 أغسطس.

 

ونشر أحمد سعد صورة جدیدة برفقة علیاء بسیوني وھما یرتدیان خاتم الخطوبة. وكتب علیھا عبر حسابه بموقع إنستجرام: "النھارده عید میلادي وخطوبتي.. عارفین لیه عملتھم في نفس التاریخ.. عشان تاریخ یوم میلادي ھو تاریخ یوم خطوبتي.. حد فھم قصدي إیه؟".

 

یأتي ذلك بعد شھر تقریبًا من كشف أحمد سعد عن ارتباطه بعلیاء بسیوني، وقال في تصریحات صحفية قبل نحو شھر إنه بالفعل یعیش قصة حب قائمة على الود والاحترام مع مصممة الأزیاء، وأنه تم الاتفاق معھا على الخطوبة، لتكون خلال الشھر المقبل، عقب إتمام بعض الترتیبات التي اتفق الاثنان علیھا، وظھر أحمد سعد حینھا مع علیاء بسیوني، في حفل عید میلادھا، الذي أحیاه المطرب الشعبي عمر كمال، والتقط سعد صورا مع علیاء بھذه المناسبة.

 

وكان أحمد سعد قد انفصل عن زوجته الممثلة سمیة الخشاب بعد فترة حب وزواج بلغت عامین، ووصلت المشاكل بینھما إلى أروقة المحاكم، حیث فاجأ سعد الجمھور یوم 28 مارس 2019 بإعلان الانفصال عن الخشاب، وأكد أنه قرر التفرغ لأولاده والعمل على تربیتھم، والفیض علیھم بمزید من الحب والعطاء، حسب وصفه.