الجمعة 4 ديسمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تحية خاصة للمجتمع المدني

197 طن مساعدات لشمال وجنوب السودان

المساعادات
المساعادات

تم إرسال شحنة مساعدات إنسانية وإغاثية للأشقاء في دولتي شمال السودان وجنوب السودان من متضرري السيول، وذلك للمساهمة في تخفيف العبء عن كاهل الأشقاء وتقديم الدعم اللازم لمجابهة الأضرار الناجمة عن اجتياح الفيضانات والسيول التي ضربت البلاد خلال الأيام الماضية.. وذلك تحت رعاية نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ونائب رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر المصري وبتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والمهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.



 

وقالت وزيرة التضامن الاجتماعي: إن مصر دائما ما تقف مع أشقائها في المحن والأزمات، فمنذ الساعات الأولى من حدوث الأزمة، أقامت مصر جسرًا جويًا مع الجانب السوداني بقيادة القوات المسلحة وبالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية.

 

وأضافت القباح، أن وزارة التضامن الاجتماعي توجهت على الفور بالتنسيق مع شركاء المجتمع المدني للاصطفاف جميعًا من أجل تقديم الدعم اللازم، وسريعًا تم توفير وإرسال ما يزيد على ١٩٧ طنًا من المساعدات الإنسانية تشمل مواد غذائية وإغاثية ومستلزمات وقائية لمتضرري السيول من أشقائنا في دولتي السودان وجنوب السودان.

 

وثمَّنت وزيرة التضامن الاجتماعي جهود كافة منظمات المجتمع المدني والهلال الأحمر الذي قام على الفور بالتنسيق مع الهلال الأحمر بالسودان لتقصي الوضع الإنساني ودراسة الوضع وتقييم الاحتياجات المُلحة والمشاركة في إعداد شحنة المساعدات، ووجهت لكافة مؤسسات المجتمع المدني التحية على ما يقدمونه دائما من إغاثة ودعم في كافة الأزمات داخل مصر وخارجها عربيا وإفريقيا، وتشمل هذه الجمعيات الهلال الأحمر المصري، بنك الطعام، الأورمان، الجمعية الشرعية، مصر الخير، البر والتقوى، رسالة، ومصطفى محمود.

 

من جانبه قال د. رامي الناظر، المدير التنفيذي للهلال الأحمر المصري، إن الهلال الأحمر المصري قام بإرسال فريق إغاثة دولي لجنوب السودان منذ حدوث أزمة السيل لتوصيل المساعدات الإغاثية التي تم جمعها من كافة مؤسسات المجتمع المدني الشريكة للمتضررين بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني في شمال السودان والصليب الأحمر السوداني في دولة جنوب السودان.

 

وأضاف الناظر، أنه توجه فريق آخر مع شحنة المساعدات التي أعدها الهلال الأحمر المصري إلى السودان لمدة 3 أيام ليتواصل تقييم الوضع هناك، ودراسة كل ما هو مُستجد من احتياجات وتقديم الإغاثة العاجلة لمتضرري الأزمة.

 

يأتي ذلك تأكيدًا للدور الفاعل لمصر ودعم الجهود الإنسانية الرامية للتخفيف من حدة المعاناة التي حدثت للأشقاء بجمهوريتي شمال وجنوب السودان، ومن قبلها تم تقديم الدعم لمتضرري لبنان.