الخميس 22 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الهند والصين تتفقان على وقف التصعيد في الهملايا للحد من مخاطر تأجيج النزاع

اتفقت الصين والهند على فك الاشتباك في أسرع وقت ممكن في منطقة جبال الهملايا المتنازع عليها بين البلدين، في محاولة للحد من مخاطر تأجيج النزاع.



وأفادت صحيفة “فينانشيال تايمز” البريطانية اليوم، الجمعة، على موقعها الإلكتروني، بأن الاتفاق الذي توصل إليه وزير

خارجية الهند وبراهمانيام جايشانكر ونظيره الصيني وانج يي، في العاصمة الروسية موسكو، جاء عقب أيام من تبادل الاتهامات بين بكين ونيودلهي بشأن من بادر بإطلاق النار هذا الأسبوع عبر الحدود في منطقة جبال الهملايا.

وأكد البيان المشترك الصادر عن وزارتي خارجية الهند والصين أن "الموقف الراهن على الحدود لا يصب في مصلحة كلا الطرفين"، مُضيفًا أن القوات المتواجدة على الحدود يتعين عليها مواصلة الحوار وفك الاشتباك في أسرع وقت ممكن والحفاظ على مسافة الآمان اللازمة من أجل تخفيف حدة التوترات، التي تشهدها تلك المنطقة منذ 45 عامًا.

كما اتفق الجانبان في بيانهما على ضرورة تجنب أي فعل من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد الأزمة.

وتعليقا على ذلك، أبرزت الصحيفة البريطانية رأي محللين سياسيين يرون أن الاتفاق يعد بمثابة أول خطوة نحو وقف المزيد من التصعيد، لكنهم حذروا في الوقت نفسه من أن مثل هذا الاتفاق لا بد أن يُلحَق به قرارٌ سريع لفصل الجنود الذين يبعدون عن بعضهم مئات الأمتار فقط..

يُذكَّر أن الهند والصين نشرتا الآلاف من الجنود عند هذه الحدود المتنازع عليها، والتي تم تعطيل بعض البروتوكلات الرامية إلى إدرة الأزمة هناك منذ شهر مايو الماضي نظرًا لتفشي وباء "كورونا".