الخميس 29 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

المنافسة شرسة في الأولمبياد وتوقف النشاط له تأثير

نجم القوس والسهم.. "شريف أشرف.. بطل من ذهب (61)

يعتبر "شريف أشرف" أحد أبرز نجوم منتخب القوس والسهم، الذين يتنافسون لتمثيل رياضة القوس والسهم المصرية في أولمبياد طوكيو المقبلة، ويرجع ذلك لما يتمتع به من مقاومات ومهارات وفنية وبدنية عالية.



وقد نجح "شريف أشرف" في تحقيق العديد من الإنجازات طوال مشواره مع اللعبة، من أبرزها ذهبية فردي وفرق في دورة الألعاب الإفريقية في 2019، ذهبية فرق وفضية فردي في البطولة العربية في 2019، وفضية في بطولة المركز الدولي للقوس والسهم بسويسرا بالتفوق على لاعبين من فرنسا ولاعبين منتخب سويسرا.

"بوابة روزاليوسف" حاورته ضمن سلسلة حوارات "بطل من ذهب"، التي تجريها مع أبطالنا المصريين في مختلف الألعاب، وإلى تفاصيل الحوار.

متى بدأت مشوارك مع القوس والسهم؟

بدأت في آخر 2012 كرياضة بسيطة، بلعبها مرتين في الأسبوع، داخل جدران إحدى الأكاديميات الرياضية بالتجمع الخامس، قبل أن أستقر على ممارسة اللعبة باحتراف في فبراير 2014، وقمت بالانضمام إلى صفوف فريق اتحاد الشرطة الرياضي للقوس والسهم.

ما أكثر شيء جذبك لهذه اللعبة؟

من صغري وأنا أجد نفسي منجذبًا ومشدودًا لها، لأنني أعشق الرماية بالقوس، وكنت أشاهدها في الأفلام، لذلك حين وجدت مكانًا مناسبًا لأتدرب على هذه الرياضة لم أتردد، وقررت الالتحاق به فورا.

حدثنا عن أبرز إنجازاتك مع القوس والسهم طوال تاريخيك مع اللعبة؟

ذهبية فردي وفرق في دورة الألعاب الإفريقية في 2019، ذهبية فرق وفضية فردي في البطولة العربية في 2019، وفضية في بطولة المركز الدولي للقوس والسهم بسويسرا، بالتفوق على لاعبين من فرنسا ولاعبين منتخب سويسرا.

ماذا عن خطة إعدادكم للمشاركة في أولمبياد طوكيو خاصة مع توقف النشاط؟

حاليا المنتخب يتدرب تمرينًا شديدًا ونرفع الأحمال ونعمل جاهدًا على تطوير مهاراتنا الفنية والإعداد للموسم القادم والأولمبياد إن شاء الله.

هل تأثر مستواكم بسبب توقف النشاط لفترة طويلة؟

بالتأكيد توقف النشاط كان له تأثير سلبي، لكن أيضا له تأثير إيجابي، فكان هناك بعض الفنيات محتاجة لتغيير وشغل، ولم نستطع العمل عليها قبل فترة التوقف وأثناء فترة توقف 3 شهور، كل لاعب استطاع يبني من الصفر ويعيد تشكيل جسمه كما ينبغي. بالإضافة إلى أنني استطعت أن أحسن من الفنيات، وحاليا في تحسن وتقدم مستمر في المستوى، وإن شاء الله في أرقام جديدة نقدر نكسرها الموسم القادم.

ما رأيك فيما شهدته منظومة الرياضة المصرية في الفترة الأخيرة من تطوير في البنية الأساسية والتشريعية؟

الفترة الأخيرة شهدت طفرة رياضية كبيرة، بدليل نتائج دورة الألعاب الإفريقية وكسر الرقم القياسي لأكبر عدد للميداليات الذهب لكل الرياضات.

هل حدث أي تعديل أو تغيير في الخطة.. خاصة بعد حجز تأشيرة الصعود بلاعب ولاعبة إلى أولمبياد طوكيو؟

طبعا حدث تعديل في الخطة خاصة في ظل تأجيل الأولمبياد للعام القادم.

ما عدد الساعات التي تقضونها في التدريب حاليا؟

حاليا 4 ساعات يوميا لأننا ما زلنا نرفع الحمل من بعد الانقطاع، لكن قريبا ستصل لـ6 يوميا، وفي المعسكرات من الممكن أن تصل لـ8 أو 9 يوميا.

أقرب البطولات التي تستعد لها حاليا؟

أقرب بطولة ستكون بطولة محلية، ومن المقرر إقامتها آخر شهر أكتوبر المقبل. وبالنسبة للبطولات الدولية فهي بطولة التضامن الدولي في شهر فبراير القادم.

ماذا عن تصنيفك العالمي والأولمبي حاليا؟

152 على العالم، ويرجع تأخر التصنيف إلى قلة عدد المشاركات الدولية، لكن هذا ليس مقياسًا نهائيا إلى مستوانا على العالم.

هل رياضة القوس والسهم المصري قادر على المنافسة وبقوة على المنافسة على ميدالية أولمبية؟

بالأرقام الأولمبية السابقة الميدالية صعبة والمنافسة الدولية شرسة، لكن أستطيع أن أقول إننا سننافس منافسة قوية ونستطيع تحقيق أرقام جديدة، وإن شاء الله مركز متقدم عن كل الدورات الأولمبية السابقة.

من أبرز نجوم العالم المتوقع المنافسة معهم على ميدالية أولمبية؟

المنتخب الكوري الجنوبي، عندهم ممكن 10 لاعبين يتم اختيار 3 منهم، أيا كانوا فهم مرشحون للفوز بميدالية، ويوجد أيضا منتخب هولندا ومنتخب أمريكا.

ما حلمك وطموحك القادم؟

إنني أحقق الأرقام التي أعلم أنني أستطيع أن أصل لها وأنافس المنافسة الدولية القوية.

ما نصيحتك للشباب؟

العمل بجد واجتهاد وعدم إضاعة وقتهم في خروجات طوال الوقت، وإذا وجدت وقت فراغ أبحث عن رياضة أو أي عمل لسد هذا الوقت، في هذه اللحظة ستشعر بأن الحياة طعمها أحلى.

وما رؤيتك للإصلاحات التي شهدتها مصر بعد ثورة ٣٠ يونيو؟

مصر في تحسن دائما وستستمر في تحسن، خاصة أنه يوجد تقدم ملحوظ في كل المجالات وسنجني ثماره قريبا إن شاء الله.

كيف ترى اهتمام الرئيس بالشباب وبناء الإنسان المصري جسديا وفكريًا؟

الشباب مهمون ولازم يعملوا ويشاركوا، وأفكارهم مقبولة ومسموعة وده شيء موجود واضح من كل مبادرات سيادة الرئيس، وذلك يشجع أي شاب ويعطيه الراحة النفسية في انه يشتغل وينجح ويوصل لهدفه.