الإثنين 17 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

فاينانشيال تايمز: الولايات المتحدة تستعد لجدل سياسي بشأن من يحصل على لقاحات كورونا أولا

رأت صحيفة “فاينانشيال تايمز” أن الولايات المتحدة تستعد لجولة جديدة من الجدل السياسي حول ما إذا كانت إدارة الرئيس دونالد ترامب ستنجح في تجربة لقاح جديد ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قبل إجراء الانتخابات الرئاسية في شهر نوفمبر القادم.



 

 

ونقلت الصحيفة - في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء عن رئيسة اللجنة الوطنية لتوزيع اللقاحات هيلين جايل قولها "إن المجتمعات الفقيرة والأقليات يجب أن تكون من بين أول من يتلقى اللقاح بمجرد الموافقة على استخدامه في الولايات المتحدة، قبل أن يتحول الأمر حسبما يحذر خبراء الصحة العامة إلى معركة مسيّسة حول أولوية من سيتلقى التطعيمات".

وكانت الصحيفة قد أفادت يوم أمس بأن ترامب حريص على توفير لقاح قبل إجراء الانتخابات في نوفمبر القادم، ويفكر في تجاوز المعايير التنظيمية العادية للتعجيل بعملية تجربته.. وأشارت إلى أنه واجه انتقادات واسعة النطاق بشأن طريقة تعامله مع الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 170 ألف أمريكي، غير أن تفعيل برنامج التطعيم يمكن أن يساعد إدارته في الادعاء بأنها نجحت بالفعل في مجابهة الفيروس.

وقالت الصحيفة "إنه حتى إذا تمت الموافقة على استخدام اللقاح، فلن تكون هناك جرعات كافية متاحة على الفور للقيام بحملة وطنية، مما يعني أنه سيتعين على الإدارة الأمريكية اختيار مجموعات معينة لتطعيمها أولا"

وفي السياق ذاته، رأت هيلين جايل أنه يتعين على الإدارة الأمريكية، عند تحديد الفئة التي ستحصل على اللقاح أولاً، أن تفكر في الأشخاص الأكثر عرضة للتأثر بالوفاة أو الإعياء الشديد؛ وأضافت "نحن بحاجة إلى التفكير في قضايا المساواة، فقد أثر هذا الفيروس بشكل غير متكافيء على مجتمعات الملونين المهمشة والعمال ذوي الأجور المنخفضة".

ولفت خبراء إلى أن مسؤولي الصحة العامة في الولايات المتحدة حريصون على التأكد من اختيار متلقي اللقاح وفقًا لاحتياجاتهم، بدلاً من الاعتبارات السياسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي البيت الأبيض في إبريل الماضي ألغوا مسودة المبادئ التوجيهية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها المتعلقة بفتح الأماكن العامة، مثل مراكز رعاية الأطفال والمدارس والكنائس، واشتكوا من أنها كانت إلزامية للغاية.. ولم يحدد ترامب نفسه المجموعات التي يعتقد أن لها الأولوية في الحصول على اللقاح، إلا أن الديمقراطيين يستعدون لما يعتقدون أنه يمكن أن يكون "معركة سياسية مريرة".