الخميس 29 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

جسر "الأمل" هدية السيسي لـ"باريس" الشرق

يجسد الجسر الإغاثي الجوي الذي دشنته الدولة المصرية لإرسال المساعدات للشعب اللبناني بعد فاجعة مرفأ بيروت؛ بمثابة جسر الأمل الذي مده الرئيس عبد الفتاح السيسي، بين الدولتين المصرية واللبنانية.



 

منذ وقوع حادث انفجار مرفأ بيروت في الرابع من شهر أغسطس الجاري، سارعت الحكومة المصرية بكافة أجهزتها، ومعها المجتمع المدني، لتقديم كافة المساعدات اللازمة لأبناء الشعب اللبناني المتضررين من تلك الكارثة.

 

نقل جسر الأمل المصري- منذ تدشينه وحتى اليوم- عددًا كبيرًا من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية التي يحتاجها الشعب اللبناني، بالتنسيق بين السلطات المصرية والسلطات اللبنانية.

 

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية قد أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس اللبناني ميشيل عون- في أعقاب الحادث- أكد فيه تضامن مصر حكومة وشعبًا مع الأشقاء في دولة لبنان، والاستعداد لتسخير كافة الإمكانيات لمساعدة ودعم لبنان في محنتها.

 

جسر الأمل والرحلة الأولى

فور وقوع حادث مرفأ بيروت أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي توجيهاته للأجهزة الحكومية بتقديم مساعدات عاجلة للأشقاء في دولة لبنان، لمجابهة الآثار المترتبة على الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد، أقلعت طائرة نقل عسكرية محملة بشحنة مساعدات عاجلة تتضمن كميات كبيرة من المستلزمات الطبية مقدمة من جمهورية مصر العربية إلى جمهورية لبنان الشقيقة.

 

 

الرحلة الثانية

في إطار الدعم والتضامن مع الدول الشقيقة وتنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، بفتح جسر جوي لاستمرار تقديم المساعدات إلى الأشقاء في الجمهورية اللبنانية، في ظل الأزمة التي تمر بها حاليًا، أقلعت طائرة النقل العسكرية الثانية والمحملة بشحنة مساعدات عاجلة، والتي تتضمن كميات كبيرة من المستلزمات الطبية والمواد الغذائية المقدمة من جمهورية مصر العربية إلى جمهورية لبنان الشقيقة.

 

 

الرحلة الثالثة

ضمت الرحلة الإغاثية الثالثة التي حملتها طائرة النقل العسكرية، شحنة مساعدات عاجلة تضمنت كميات كبيرة من المستلزمات الطبية والمواد الغذائية المقدمة من جمهورية مصر العربية إلى جمهورية لبنان الشقيقة.

 

 

الرحلة الرابعة

تضمنت الرحلة الرابعة لطائرات النقل العسكرية، ضمن الجسر الإغاثي المصري، للأشقاء اللبنانيين، لتجاوز آثار انفجار مرفأ بيروت، شحنة مساعدات عاجلة تضمنت كميات كبيرة من المستلزمات الطبية والمواد الغذائية المقدمة من جمهورية مصر العربية إلى جمهورية لبنان الشقيقة.

 

 

الرحلة الخامسة

في البيان الصادر عن المتحدث العسكري للقوات المسلحة، فقد قال إنه استمرارًا لتنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، فقد وصلت إلى مطار بيروت الدولي مجموعة من طائرات النقل العسكرية في رحلتها الخامسة، وعلى متن أحدها نخبة من الأطباء والاستشاريين والأخصائيين بالجامعات المصرية وجامعة الأزهر من التخصصات الطبية المختلفة والمقرر انضمامهم للعمل في المركز الصحي للجامعة العربية ببيروت.

وضمت الرحلة شحنة كبيرة من الأدوية والمواد الغذائية الضرورية المقدمة من جمهورية مصر العربية إلى جمهورية لبنان الشقيقة.

 

لبنان تشكر مصر

المسؤولون في دولة لبنان، أعربوا عن شكرهم وتقديرهم للدور المصري، وللمساعدات التي قدمتها وما زالت تقدمها مصر، فقد قال وجه العميد طيار روجيه حلو ممثل قائد الجيش اللبناني شكره وامتنانه للقيادة المصرية، التي تواصل تقديم الدعم للشعب اللبناني خلال تلك الفترة الحرجة من تاريخ لبنان، وأكد الدكتور حسين محيدلي مستشار وزير الصحة اللبناني، على مدى أهمية تلك المساعدات في مساندة قطاع الصحة اللبناني لتجاوز أثار تلك الأزمة.

 

من جانبه قدم مندوب قيادة الجيش اللبناني العميد الركن إلياس جبر الشكر والتقدير للقيادة المصرية التي دائمًا ما تقف إلى جوار دول العالم فيما تمر به من كوارث وأزمات، كما أعرب رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللبنانية اللواء الركن محمد خير عن عميق شكره وامتنانه للجهود المصرية الكبيرة والمستمرة والوقوف بجانب الشعب اللبناني في محنته الحالية.

 

وأسفر عن الحادث حتى الآن ما يقرب من مقتل حوالي 160 لبنانيا وإصابة حوالي 6 آلاف شخص، وتشريد ما يقرب من 300 ألف شخص.

 

فيما زار سامح شكري وزير الخارجية المصري، لبنان، والتقى قيادات لبنان، معربًا عن التضامن والدعم المصري الكامل مع الشعب اللبناني، لتجاوز أزمته.