الأحد 20 سبتمبر 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
باميلا زينون ..والمشهد الضبابي
بقلم
هند عزام

باميلا زينون ..والمشهد الضبابي

 علي الرغم من استقاله عدد من نواب المجلس النيابي اللبناني علي أثر الغضب الشعبي  الي جانب استياء  النواب أنفسهم عقب انفجار مرفأ بيروت الذي خلف عددا كبيرا من المصابين  و الضحايا ،الا ان ذلك لم يشفع لاحد عند  الكثيرين من الشعب اللبناني المكلوم.  



 

فعلي الرغم من تأييد عدد من الاعلاميين للاستقالات التي تمت الا ان الشعب اللبناني أعلن كلمته بعدم اكتراثه الآن باستقالات النواب لأصبح الجميع مدانا و مقصرا تجاه لبنان وما وصل اليه. 

 

الصور و الفيديوهات تجعل القلب يتمزق علي لبنان وأهله ، هنا لن اتحدث عن الجانب السياسي بشكل أساسي انما سأتحدث عن  المشاهد الإنسانية و  ابطال من المشهد اللبناني. 

 

باميلا زينون الممرضة اللبنانية التي انقذت ثلاثة رضع حيث  تعرضتد المستشفى الذي كانوا فيه لأضرار  بالغة.

 

الممرضة في لقاء لها علي قناة سكاي نيوز  حين تستمع الي الواقعة ستري مشهدا مأساويا لما حدث ،  البطلة التي سارت ما يقرب من ساعةوهي محتضنة الثلاثو رضع لتركض  الي مستشفى آخر من أجل إنقاذهم  وأكدت ان عند وصولها كان الجميع يعتقدون ان الأطفال توفوا.

 

الممرضة البطلة اخرجت الأطفال من بين انقاض المستشفى بالدور الرابع ونزلت علي السلالم تحضنهم و الكهرباء مقطوعة وسط المصابين والضحايا وعلي الرغم من ذلك بادر الجميع بخلع ملابسهم لوضعها علي الرضع لتدفئتهم.

 

ما حدث وصفه المصور الصحفي بلال جاويش قائلا "16 سنة من التصوير الصحفي والكثير من الحروب ،لم أر كالذي رأيته في منطقة الاشرفية، وخصوصا امام مستشفى الروم ولفتني هذه "البطلة" داخل المستشفى وكانت تسارع للاتصال رغم توقف الاتصالات وهي ممسكةبثلاثة اطفال حديثي الولادة ويحيطها عشرات الجثث والجرحى".

 

وكانت صورة الممرضة الأكثر و الأشهر تداولا علي السوشيال ميديا ، بخلاف صور اخري مشابهه لها لأب يحتضن مولوده و ملابسه يغطيه الدم و كانت الولادة تمت قبل الانفجار بدقائق.

 

انفجار مرفأ بيروت و ما خلفه من ضحايا و ما شاهده اللبنانيون سيضاف الي المشاهد التي لن تنساها لبنان يوميا. 

وعلي الرغم من الآلم خرج الجميع لتنظيف الشوارع من آثار الانفجار جنبا الي جنب حتي أصحاب الهمم لم يتخلفوا عن المساعدة. 

 

مشهد ضبابي للبنان المفجوع الذي يسير الي نفق لا نعرف ما ستؤول اليه الأحداث والتي تتصاعد يوما تلو الآخر ، بيروت المنكوبة تنتفض الآن ضد الجميع خاصة  تنظيم "حزب الله " و قائده حسن نصر الله .