الجمعة 7 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"مقلاع داود" يفشل في مواجهة صواريخ بدائية ..هل ينجح في هزيمة روسيا ؟

مقلاع داود
مقلاع داود

أتفقت الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل زيادة مد نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي لإعتراض الصواريخ "القبة الحديدية"، "مقلاع داود" ليصبح ٣٥٠كيلومترا.



 

كانت إسرائيل قد صممت منظومة الدفاع الجوي القبة الحديدية أو "مقلاع داود" لأعتراض صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تطلقها من قطاع غزة علي  مستوطنات جنوب إسرائيل، ولكنها فشلت في مواجهة صواريخ المقاومة البدائية الصنع.

 

مؤخرا ترددت تقارير  تفيد بأن الولايات المتحدة وإسرائيل اتفقتا على البدء في تطوير مشترك لأنظمة الدفاع الجوي،  ليكون أقصى مدى للكشف عن الأهداف وتدميرها 350 و 250 كيلومترًا،  على التوالي، مما يعني أن أي إقلاع  طائرات ومقاتلات روسية من قاعدة حميميم الجوية يخضع للمراقبة الدقيقة من قبل الجيش الإسرائيلي، وربما أيضًا الولايات المتحدة كونها تحت غطاء نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي "القبة الحديدية".

 

ويري الخبراء العسكريين الروس أن جعل  القاعدة الجوية العسكرية الروسية "حميميم"  في مدي منظومة القبة الحديدية الاسرائيلية يمكنها  حيث يمكن رصد ت حليق الطائرات المقاتلة الروسية،  وتنسيق البيانات مع الجيش الأمريكي،  نظرًا للتنسيق المشترك بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

 

يعتقد الخبراء أن واشنطن وتل أبيب تسعيان إلى تحقيق أهداف وغايات أكثر إلحاحًا - زيادة نطاق الكشف عن الطائرات المقاتلة الروسية من أجل إنشاء أنظمة دفاع جوي بعيدة المدى، على سبيل المثال، لنفس المنافسة مع روسيا "إس -400".

 

تجدر الإشارة إلى أنه قبل أشهر قليلة، نقل الجيش الأمريكي لأغراض مجهولة منظومات القبة الحديدية الإسرائيلية إلى الولايات المتحدة، حيث يُرجح أنه كان من الممكن استخدامها في نفس تعقب الطائرات العسكرية الروسية.