الإثنين 21 سبتمبر 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مصر شهدت طفرة في الإنجازات الرياضية بالألعاب الفردية

نجم المصارعة "هيثم فهمي".. بطل من ذهب (44)

يعتبر من أبرز نجوم منتخب المصارعة يتميز بمهارات بدنية وفنية قوية جعلته من أبرز نجوم القارة الإفريقية والعربية، ومن أبرز نجوم العالم في ميزانه، إنه بطل المصارعة المصري والعالمي والأولمبي "هيثم فهمي".



 

نجح في تحقيق العديد من الإنجازات طوال مشواره مع اللعبة، أبرزها تحقيقه أكثر من 10 بطولات إفريقية، بطل عالم عسكري مرتين، ذهبيتين بدورتين بحر متوسط، وذهبيتين ببطولتين عالم، 4 ذهبيات بجوائز كبرى.

 

 

وقد حرصت "بوابة روزاليوسف" على التواصل معه ومحاورته وضمه إلى سلسلة حوارات "بطل من ذهب" التي تجريها مع أبطالنا المصريين في مختلف الألعاب، وإلى تفاصيل الحوار.

 

 

متى بدأت مشوارك مع المصارعة؟

بدأت ممارسة المصارعة عام 2000، وعمري 8 سنوات داخل جدران نادي الأولمبي السكندري، وحاليا أتدرب داخل جدران المؤسسة العسكرية بالإسكندرية.

 

 

ما أكثر شيء جذبك لهذه اللعبة؟

أنها لعبة فيها روح التحدي ولعبة شاملة فتجمع بين تطور المهارات الذهنية والبدنية والأخلاقية، حتى تدريباتها تعتمد على الجانب الفني والبدني.

 

 

حدثنا عن أبرز إنجازاتك طوال مشوارك وتاريخك مع اللعبة؟

تحقيقي أكثر من 10 بطولات إفريقية، بطل عالم عسكري مرتين، ذهبيتين بدورتين بحر متوسط، وتحقيقي المركز السابع ببطولة العالم 2015، 4 جوائز كبرى.

 

 

ماذا عن خطة إعدادك للمشاركة في أولمبياد طوكيو خاصة مع توقف النشاط؟

سنبدأ من جديد خلال الفترة المقبلة، عن طريق المشاركة في بطولات الجمهورية وتكوين المنتخب من جديد، استعدادا للاشتراك ببطولة العالم، المقرر لها مبدئيا شهر ديسمبر المقبل، والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو.

 

 

ما أصعب الظروف التي تواجهك حاليا في ظل توقف النشاط؟

توقف المعسكرات وكل لاعب يتدرب بمفرده، بالإضافة إلى أننا كنا قريبين جدا من الحصول على عقود رعاية من رجال أعمال وشركات كبرى لكن ظروف الكورونا وتوقف النشاط أوقفت كل شيء، بالإضافة إلى عدم استطاعتنا التدريب على البساط والاكتفاء بالتدريبات في صالات الجيم كإعداد بدني فقط، والناحية الفنية قد تكون معدومة.

 

 

كيف تستطيع التغلب على هذه الظروف والحفاظ على لياقتك البدنية والذهنية؟

بقدر الإمكان بخبرتي، فقد حصلت على دورات تدريب من نقابة المهن الرياضية، فقمت بإعداد برنامج أو خطة لنفسي بخبراتي الشخصية كإعداد بدني وأقوم بدراسة المنافسين كل واحد منهم على حدة، وأقوم بعمل دراسة على نفسي وأقوم بعلاج نقاط الضعف التي أجدها في نفسي.

 

 

ما رأيك فيما شهدته منظومة الرياضة المصرية في الفترة الأخيرة من تطوير في البنية الأساسية والتشريعية؟

المنظومة الرياضية في مصر تشهد تطورًا كبيرًا وملحوظًا، وبدأ الاهتمام بالألعاب الفردية بالأخص، عن تقديم الدعم للاتحادات وزيادة المعسكرات الخارجية وتوفير الرعاة للاعبين، وهذا ما جعل السنوات الماضية طفرة في الإنجازات الرياضية للألعاب الفردية.

 

 

هل سيحدث أي تعديل أو تغيير في الخطة؟

بالتأكيد سيحدث تعديل في الخطة بعد قرار الاتحاد المصري للمصارعة بدء تكوين المنتخب من جديد والإعلان عن خطة الإعداد الجديدة.

 

 

هل تأثر مستواك بسبب توقف النشاط لفترة طويلة؟

بالتأكيد تأثر كثيرا بسبب ابتعادي عن بساط المصارعة لمدة تجاوزت الـ4 أشهر.

 

 

كم عدد الساعات التي تقضيها في التدريب حاليا؟

من ساعة إلى ساعة ونصف يوميا، ويقتصر التدريب على الناحية البدنية داخل صالات الجيم.

 

 

ما أقرب البطولات التي تستعد لها؟

بطولة العالم المقرر إقامتها بالمجر خلال شهر ديسمبر المقبل بالإضافة إلى البطولة الإفريقية، وهي البطولة المؤهلة إلى الأولمبياد، ولم يتم تحديد موعدها الجديد بعد تأجيلها قبل إقامتها بأسبوع بسبب توقف النشاط بسبب انتشار فيروس كورونا.

 

 

هل تعتبر مشاركتك في أولمبياد طوكيو في حالة تأهلك هي الأولى لك على الصعيد الأولمبي؟

مشاركتي في أولمبياد طوكيو في حالة تأهلي ستكون مشاركتي الثانية بعد مشاركتي في أولمبياد ريو دي جانيرو الماضية، وحصولي فيها على المركز 11.

 

 

ما الميزان الذي تنافس فيه في الأولمبياد في حالة تأهلك إلى أولمبياد طوكيو؟

60 كجم.

 

 

ماذا عن تصنيفك العالمي والأولمبي؟

لقد أنهيت منافستي الموسم الماضي في المركز السادس، ولكن نظرا لعدم مشاركتي في بعض بطولات التصنيف قبل توقف النشاط تراجع تصنيفي العالمي بشكل كبير فحاليا أنا المصنف 21 عالميا.

 

 

متى نرى المصارعة المصرية قادرة على المنافسة وبقوة على المنافسة على ميدالية أولمبية؟

وجهت نظري إذا أتيح لنا خطة إعداد سليمة وحيدة فرصتنا قوية في المنافسة وبقوة على ميداليتين أولمبيتين على الأقل في أولمبياد طوكيو.

 

 

من أبرز نجوم العالم المتوقع المنافسة معهم على ميدالية أولمبية؟

بطل العالم من اليابان، بطل روسيا، بطل إيران، بطل مولدوفيا، بطل تركيا.

 

 

ما حلمك وطموحك القادم؟

طموحي المنافسة على ميدالية أولمبية في طوكيو وخدمة الرياضة المصرية سواء في التدريب أو في الإدارة، خاصة أن لدي المقومات والقدرة على خدمة المصارعة المصرية في أي منهما.

 

 

ما نصيحتك للشباب؟

أنصحهم بممارسة الرياضة ليس للحفاظ على صحتهم فقط، بل إنها تعلمهم الثبات الانفعالي ومعالجة أي مشكلة في حياتهم العادية بطريقة سليمة.

 

 

ماذا عن رؤيتك للإصلاحات التي شهدتها مصر بعد ثورة ٣٠ يونيو؟

هناك تطور ملحوظ داخلية وخارجيا فعلى الصعيد الداخلي هناك طفرة في البنية التحتية بالإضافة إلى الطفرة الاقتصادية، أما من الناحية الخارجية فهناك مواجهات كبيرة جدا تواجهنا كشباب والتأكيد سيقف الشباب والشعب المصري أمام كل هذه التحديات.

 

 

وكيف ترى اهتمام الرئيس بالشباب وبناء الإنسان المصري جسديًا وفكريًا؟

هناك اهتمام واضح بالشباب وأكبر دليل على ذلك المؤتمرات التي يعقدها مع الشباب والجلوس معهم والاستماع لهم وإلى أفكارهم، بالإضافة إلى اهتمام الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بنشر الرياضة لكنني أطالبه بالاهتمام بالمحترفين أو اللاعبين الدوليين لأنهم هم القدوة للشباب، لذلك لا بد من تفعيل دورهم كرياضيين.

 

 

دور الرياضة في مكافحة التطرّف؟

الرياضة تكافح الطاقات السلبية والطاقات المكبوتة، لذلك فالرياضة تساعد من يمارسها بالبعد عن أي أفكار متطرفة.