الأحد 25 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

لمنع انتشار كورونا وضمان سلامة الحجاج

عاجل.. موسم حج استثنائي وممنوع لمس الكعبة "صور"

الكعبة المشروفة تم عزلها لمنع لمسها من الحجاج
الكعبة المشروفة تم عزلها لمنع لمسها من الحجاج

حصلت "بوابة روزاليوسف" على صور خاصة للاستعدادات التي قامت بها المملكة العربية السعودية لاستقبال الحجاج فى أول موسم حج استثنائي لعام 2020 في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا عالميا.



 

عزل الكعبة وممنوع على الحجاج لمسها

 

وتتضمن الصور تخصيص مسارات آمنة لسير الحجاج لمنع الزحام، بجانب صور لعزل الكعبة لمنع لمسها من قبل الحجاج، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها السعودية في موسم الحج.

 

إجراء مسح طبي لجميع الحجاج

 

من جانبه قال الشيخ سعد بن جميل القرشي- عضو مجلس رواد البيت في الحرم المكي، رئيس اللجنة الوطنية للحج والعمرة سابقا- فى تصريحات خاصة أن السعودية اتخذت اجراءات مشددة للحفاظ على صحة الحجاج، لافتا الى أنه بدأت بالفعل إجراءات الفحص وإجراء المسح الأولى للحجاج وآخر وصول للأفواج كان أمس.

 

وأوضح أن هناك إجراءات لضمان سلامة الحجاج وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي من خلال تخصيص مسارات آمنة للحجاج فى المشاعر المقدسة لضمان عدم الزحام والوقاية من الإصابة بفيروس كورونا ضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السعودية فى موسم حج 2020 لضمان سلامة الحجاج.

 

3500 عامل لتطهير الحرم المكي

 

وأكد أن هناك مشرفين ومراقبين يتابعون كل ما يهم صحة الحجاج فى هذا الموسم بسبب كورونا، كما ان هناك ما يقرب من 3500 عامل يعلمون في تطهير الحرم المكي ووضع خطوط التباعد بين الحجاج، لضمان سلامتهم بجانب أنه تمت مراعاة تطبيق مسافات التباعد بين الحجاج بتخصيص مسارات محددة.

 

وأضاف: وزارة الصحة السعودية قامت بتوفير كل السبل فى المشاعر المقدسة، وهناك فرق طبية مرافقة للحجاج لعمل متابعة ومسحات يومية، بجانب أن هناك مستشفى متنقلا ومستوصفات بالمشاعر المقدسة ومنى، وأماكن مهيأة للحجر الصحي لمتابعة الحجاج بصفة يومية.

 

700 غرفة لمتابعة الحالة الصحية للحجاج

 

وأكد أنه تم تخصيص 700 غرفة لمتابعة حالات الحجاج في حالة ظهور أي إصابات بفيروس كورونا، بجانب العمل على تقديم خدمة طبية متميزة للحجاج.

 

يأتي ذلك بينما يبدأ اليوم الثامن من ذي الحجة، وهو يوم التروية، وفي صبيحة هذا اليوم يحرم الحاج بالحج إن لم يكن قد أحرم من قبل، ثم يتوجه إلى منى بعد طلوع الشمس، ويمكث بها إلى ما بعد شروق شمس اليوم التالي، وهو يوم عرفة.