الجمعة 7 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

نكشف سر إغلاق إسرائيل لمجالها الجوي وغارتها على مطار دمشق

منظمومة صواريخ سورية
منظمومة صواريخ سورية

أغلقت إسرائيل المجال الجوي فوق هضبة الجولان السورية المحتلة بسبب قيام الجيش السوري، يوم الأثنين، الماضي، بشكل غير  لم يتوقع جيش الإحتلال الإسرائيلي، بإطلاق الصواريخ بإتجاه الجيش الإسرائيلي.



الدفاعالجويالسورييقطعذراعإسرائيلالطويلة 

وتمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاط صواريخ كروز التي أطلقتها المقاتلات " F-16" مباشرة فوق الأراضي السورية المحتلة، وسقط الحطام على مواقع الجيش الإسرائيلي. 

 

وخوفًا من أن قيام الجيش العربي السوري، بضرب إسرائيل بالصواريخ البالستية أو صواريخ كروز ، تم إغلاق المجال الجوي فوق مرتفعات الجولان لمدة 11 يومًا.

 

وفي وقت سابق، اعترضت الدفاعات الجوية السورية،  الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الإسرائيلية من هضبة الجولان المحتلة إلي العاصمة السورية دمشق لإستهداف منظومة دفاع جوي نقلتها طائرة شحن عسكرية إيرانية إلي مطار دمشق الدولي.

فجأة  لميتوقعها الجيشالإسرائيلي

وجاء إطلاق منظومات الدفاع الجوي للصواريخ الموجهة المضادة للطائرات في اتجاه هضبة الجولان السورية المحتلة من اسرائيل، بمثابة مفاجأة كاملة للجيش الإسرائيلي.

 

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إغلاق المجال الجوي فوق جزء من أراضي إسرائيل، بعد الأعمال العدوانية التي يقوم بها جيش الإحتلال الإسرائيلي، مما يشير بوضوح إلى حقيقة أن تل أبيب تدرك أنه إذا لزم الأمر ، يمكن أن تصبح كل من سوريا وإيران تهديدًا كبيرًا ، حتى على الرغم من أنظمة الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي التي نشرتها إسرائيل في مرتفعات الجولان.

 

من ناحية أخري، كانت يوم الأحد الماضي، قد وصلت طائرة إيرانية إلى مطار العاصمة السورية دمشق، وعلي متنها منظومة بافار -373 سلمتها إلى سوريا، وأردت إسرائيل تدمير قبل نشرها علي الأراضي السورية، وعلى ما يبدو ، لم تتمكن الدولة إسرائيل من ضرب هذه المنظومة.

 

وبحسب مصادر المراقبة المفتوحة، هبطت طائرة نقل عسكرية إيرانية في مطار دمشق في 19 يوليو الجاري، وبعد أقل من 24 ساعة، حاولت الطائرات العسكرية الإسرائيلية بالفعل ضربها. هذه المرة ، تمكنت أنظمة الدفاع الجوي السورية من حماية المطار، وعلى ما يبدو ، وصلت المنظومة إلى الجمهورية العربية السورية بأمان.