الأحد 25 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

«المصريين الأحرار»: مصر ستلقن ميليشيات «أردوغان» درسًا قاسيًا

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

أعلن حزب "المصريين الأحرار"، برئاسة الدكتور عصام خليل، دعمه الكامل وتأييد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة المصرية في حماية الأمن القومي المصري وامتداده بتحقيق استقرار سيادة الدولة الليبية الشقيقة.



 

وقال الحزب في بيان رسمي، إن القيادة المصرية لم تدخر جهدا في تحقيق حقن الدماء وإرساء الاستقرار الليبي حماية للاشقاء وحفاظًا على سيادة بلد عربي شقيق، بينما واصل حفنه من الخونة فتح المجال لميلشيات ومرتزقة التركي«أردوغان» مفرطين في حرمة وسيادة أرضهم لاحتلال سافر.

وأضاف المصريين الأحرار، أن الأمن القومي الليبي أمتداد للامن القومي المصري ولن يتواني أقوى الجيوش العربية والإفريقية في حفظ استقرار وسلامة البلاد بقيادة رئيس جسور، فلينتظر المغتصبين والمحتلين ميلشيات العثماني ردعًا مبين وضربة قاصمة.

 

مؤكدًا أن جمهورية مصر العربية لم تقدم للحرب بينما لتحقيق الأمن والحماية وارساء السلام والأستقرار، ولكن حينما يكتب القتال فاننا له قادرون والله المستعان، مشيرا إلى أن تفويض الدولة المصرية وقيادتها الرشيدة من برلمان ليبيا الشقيقة وقيادات ومشايخ البلاد بان دخول صاحب الدار لاينتظر الاستئذان، بل وتفويض البرلمان المصري جميعها بمثابة دعوة قاطعة للردع لكل مغتصب غاشم .

 

وشدد المصريين الأحرار أن مصر دومآ وأبدا تحترم سيادة وشؤون الدولة الخاصة وتسعي دائمآ لسلام البلدان والأمم، ولكنها لن تخذل دولة شقيق يستجير أو يلجأ للمساعدة في تحقيق السلام وحفظ السيادة.

 

وإذ نؤكد أن جميع المصريين صفا واحد خلف القيادة المصرية القوية ولينتظر التركي المغرور واتباعه درسًا لن ينسى وسوف يسجل التاريخ من وقف أسدًا، للحفاظ على حقوق الأشقاء ومن خان بلاده

من أجل محتلين.  

 

وتابع:"يعلم القاصي والداني ان الجيش المصري رشيد، يحمي ولايهدد، يأمن ولا يعتدي، ولكنه جسور في حفظ سلامة بلاده وحدوده والأمن القومي بكل الامتدادت، وإرساء الاستقرار لدولة جوار عزيزة وهي ليبيا".