الخميس 26 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

وزير التسامح الإماراتي: فيروس كورونا خلف آثارا غير مسبوقة على كل مجالات الحياة

وزير التسامح الإماراتي الشيخ نهيان بن مبارك
وزير التسامح الإماراتي الشيخ نهيان بن مبارك

انطلقت فعاليات المؤتمر الدولي الذي نظمته (عن بُعد) رابطة العالم الإسلامي ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، بعنوان "فقه الطوارئ: معالم فقه ما بعد جائحة كورونا"، والذي تتحد فيه جهود كبار علماء الأمة ومفتيها وهيئاتِ كبار العلماء ودورِ الإفتاء والمجامعِ الفقهية في العالم الإسلامي مع كوكبةٍ علميةٍ من الأكاديميين والمفكرين الإسلاميين حول العالم، وشاركت فيه منظمة التعاون الإسلامي لبيان أحكام المسائل الشرعية الملحّة التي نشأت عن هذه الجائحة.



 

وافتُتِح المؤتمر بكلمة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة، ثمن فيها ما يمثله المؤتمر الهام من حرصٍ كبير، على تأكيد دور الشريعة الإسلامية، كمحرك للنظام الاجتماعي العام، معبرا عن شكره للجميع على مساعيهم تجاه بلورة أهميتها باستمرار، باعتبارها حصناً للسلامة والأمان في المجتمع، بل وسبيلاً صحيحاً لتوجيه حياة المسلمين، تتحقق بها ومن خلالها، رعاية مصلحة الفرد، وحماية مصالح المجتمع".

 

وأضاف: "نحن دولة، ولله الحمد، تعتز بالإسلام ديناً، ويسعدها كثيراً، في هذا السبيل دعم هذا المؤتمر، الذي يسعى إلى تقديم حلول ومقترحات، تُثري حياة الأمة، وتجدد واقعها، وترشد إلى مستقبلها، كخير أمة أُخرجت للناس، ونحن ولله الحمد، دولة يسعدها كثيراً، الإسهام في تحقيق الترابط والتواصل الفكري والحقيقي بينكم، أنتم علماء الأمة، وبين جمهرة المسلمين في كل مكان".

 

ولفت  وزير التسامح إلى أن فيروس كورونا المستجد خلّف آثارًا غير مسبوقة على كافة مجالات الحياة، وعلى العلاقات بين الأمم والشعوب، وعلى علاقة الإنسان بخالقه وعلاقاته مع الآخرين من حوله، مستطرداً: "إن هذا المؤتمر إنما يعلن بكل وضوح أن الإيمان بالله وتحمل المسؤولية والعزم والتصميم والعمل المشترك في مواجهة التحديات، إنما تمثل في مجموعها، الطريق الأكيد، إلى تحقيق النجاح".

 

وأضاف: "إنكم في هذا المؤتمر إنما تؤكدون كذلك على دور علماء الأمة في تعبئة جهود المجتمع، في مواجهة الطوارئ والأزمات، وتركزون في ذلك بالذات، على ضرورة أن يكون المنهج العلمي، والتقدم الإنساني، أسلوباً أساسياً، لمواجهة هذا الوباء، كما أن وجودكم معاً في هذا المؤتمر هو كذلك دعوة مهمة إلى التعاون الإقليمي والعالمي، من أجل التغلب على المشكلات، والحفاظ على الصحة العامة في كل مكان".

 

وأكد آل نهيان، أن شريعة الله إنما تدعو إلى الوحدة والتآخي والتعاون، من أجل تحقيق مصلحة العباد، وتمد المسلمين بزاد فكري، ونظام قانوني، وعطاءٍ روحي، يكفل للفرد والمجتمع، حياة طيبة وآمنة، وتجسد أمام الناس أن الدين الإسلامي، يُسر لا عُسر، وأن فقه الشريعة مرن بطبيعته، متطور في تكوينه، يقوم على الاجتهاد وإعمال العقل، والأخذ بأسباب العلم والمعرفة، في إطارٍ من روح الشرع، وجوهر الدين.

 

وتابع نهيان قائلاً: "إننا إنما نضع ثقتنا وتفاؤلنا، في هذا المؤتمر، ونتوقع منه أن يؤدي إلى عدد من الفتاوى السديدة، وأن يضع من برامج التوجيه ما يجعل المجتمعات الإسلامية قادرة على التعامل مع آثار هذا الوباء، ونريد منكم كذلك، توجيه الفرد المسلم، نحو صياغة أموره الحياتية في ظل الفيروس وفق منهج إسلامي رشيد، والخروج بالمقترحات المناسبة في مجالات العبادات والمعتقدات والمعاملات، وفي كيفية تحقيق النجاح في إدارة هذه الأزمة الطارئة، سواء في المجال الاقتصادي، أو الصحي، أو الاجتماعي بشكلٍ عام.