الخميس 1 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

النبضة الكهرومغناطيسية ..سلاح روسيا المدمر في مواجهة قوات الفضاء الأمريكية

نجحت روسيا فى صناعة بندقية كهرومغناطيسية قادر على تعطيل الأقمار الصناعية الفضائية.



 

 

  وقال موقع “avia pro” الروسي  المتخصص فى الشؤون العسكرية إن البندقية الكهرومغناطيسية تولد نبضة كهرومغناطيسية اتجاهية قوية تستطيع ضرب الأهداف على مسافة عدة مئات من الكيلومترات من سطح الأرض، مما يسمح بإزالة الأهداف في الفضاء القريب من الأرض مثل الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية العسكرية.  وأشار الموقع الروسي إلى أن دقة ضرب الأهداف تقترب من 100 ٪، مما يجعل البندقية الكهرومغناطيسية  سلاحاً مثاليا لمواجهة القوات الفضائية الأمريكية. 

 

 

وكان الجيش الروسي قد نجح في اختبار أحدث الأسلحة من طائرات بدون طيار والمقاتلات والمروحيات، فوفقًا للخبراء ، فهذا لا يعني على الإطلاق أنه لا يمكن استخدامها لهزيمة مركبة فضائية.

 

 

ومن المهم مراعاة أن الإلكترونيات المستخدمة في المركبات الفضائية دقيقة للغاية وحساسة للغاية.  ومن المحتمل أن تكون قدرات البندقية الكهرومغناطيسية الروسية ، التي هي في الواقع باعث قوي للموجات الكهرومغناطيسية ، كافية لتعطيل تشغيل هذه المركبة الفضائية حتى على مسافة 100-150 كيلومترًا من سطح الأرض.

 

 

وذكرت بعض التقارير الروسية، أن الأسلحة الكهرومغناطيسية قد تظهر في الجيش الروسي خلال 3-4 سنوات.