الخميس 26 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

دعاء فاروق: في زمن كورونا.. تأجيل المرأة للإنجاب يكون بحسب مناعتها

الحمل والولادة هما الحياة لأي سيدة، وبالتالي فإن فكرة تأجيل الحمل هي بمثابة تأجيل حياة جديدة، هكذا أكدت الإعلامية دعاء فاروق، التي قالت إن فكرة تأجيل الحمل وتقبل الفكرة يعتمد على قابلية كل سيدة وظروفها الحياتية، وفي ظل أزمة فيروس كورونا المستجد وإمكانية انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين في حالة إصابتها، فإن ذلك يكون متروكا لتقييم كل سيدة لحالتها، فإذا كانت المناعة ضعيفة فيستحسن التأجيل وإذا كانت جيدة فيمكنها خوض هذه التجربة الممتعة دون خوف أو قلق.



 

 

وقالت دعاء، في مداخلة هاتفية مع دكتور عمرو عباسي، استشاري النساء والتوليد والحقن المجهري بالمركز القومي للبحوث، في برنامج “عيادة تن” إن المرأة في بداية الزواج تشعر بالقلق إن لم تحمل من أول أو ثاني شهر وتذهب للدكتور للاطمئنان، وبالتالي فإن فكرة تأجيل الإنجاب غير مطروحة لدى الغالبية.

 

 

وأبدت الإعلامية دعاء فاروق تأييدها لكل تطور يساعد البشرية في أن تستمر وتكمل بما لا يخالف الشرع، ولأن تجميد البويضات شرعية فهي تؤيد هذه الفكرة لا سيما للسيدة التي تعاني من السرطان وتأخد علاجا كيماويا وإشعاعيا، حتى تنتهي من العلاج، فهذا ليس بيدها لأن البويضات تتأثر بالكيماوي، وكذلك للسيدة التي لم تتزوج لأي سبب وتعدى عمرها الخامسة والثلاثين لأنه كلما كبرت المرأة كلما قلت قدرتها الإنجابية، وقدرتها على إنتاج بويضات.