الخميس 26 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الانتقام وراء مقتل رجل دين بأبوقرقاص جنوب المنيا

تمكنت مديرية أمن المنيا في كشف لغز العثور على جثة رجل دين، منكّلا بجثته وملقى بترعة السبخة بأبوقرقاص جنوب المحافظة، حيث تبين أن الانتقام الدافع الرئيسي وراء الحادث.



 

كان اللواء محمود خليل، مساعد وزير الداخلية لأمن المنيا، قد تلقى إخطارا من اللواء خالد عبد السلام  مدير مباحث المديرية، بتغيب الشيخ جمال حمدي مقيم بعزبة جوارجي وبعد عدة أيام من اختفاءة عثر على أشلاء من جثتة ملقاة علي حافة ترعة سري باشا.

 

وعلى الفور، تم تشكيل فريق بحث جنائي برئاسة العميد جمال الدغيدي رئيس مباحث المديرية والعقيد وليد الشرقاوي والرائد محمد بكر رئيس مباحث ابوقرقاص والنقباء إسلام زين ومحمد زيدان ومحمد عبد العظيم ومحمد إسماعيل والملازم اول مروان نصر.

 

حيث توصل لكشف ملابسات الحادث، حيث توصل إلى قيام تشكيل عصابي مكون من فلاح يدعي على. أ، المتهم  الرئيسي مطلوب ضبطه وإحضاره في 3 جنايات ونجليه (ش. م) الأول هارب من 3 جرائم قتل واستعراض قوة و7 أشخاص آخرين قاموا بقطع الطريق على الشيخ أثناء ذهابه إلى العزاء خارج القرية واقتادوه الى أرض زراعية يمتلكونها وقيدوه وخنقوه ثم انهالوا عليه بالأسلحة البيضاء حتي مزقوا جسده لأشلاء ثم ألقوا ببعض أجزاء منها (القدم والزراع) في ترعة سري باشا على أطراف قرية (جوا رجي) مسقط رأس الشيخ.

وأوضحت تحريات البحث  الجنائي  أن الانتقام الدافع الرئيسي  وراء ارتكاب الجريمة، حيث تبين أن الشيخ  القتيل ساعد نجلة المتهم الرئيسي في الهروب من القرية للزواج من أحد الأشخاص الذي رفضه والدها الأمر  الذي أثار حفيظته وأشقائها، فقرروا الانتقام منه وتمكنت أجهزة الأمن من القبض على المتهمين وأرشدوا عن الأسلحة المستخدمة وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة لتولي التحقيق.