الجمعة 14 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

صحيفة أمريكية تحتفي بـ«الملك الشهيد»: «شجاع دافع عن مصر»

دعت صحيفة «نيوز لاندد» قراءها للبحث والقراءة في تاريخ أهم وأشهر الملوك المصرية.



وبدأ الكاتب حديثه قائلًا: «أتمنى لأصدقائي الأعزاء قراءة سيرة هذا الملك الوطني الشجاع، هذا الملك الذي أطلق عليه اسم (الملك الشهيد)».

ودافع سقنن رع عن مصر حتى استشهد وقاد المعارك الكبرى الأولى ضد الهكسوس.

سقنن رع هو جد الملك أحمس الذي طارد الهكسوس، وهو أحد ملوك الأسرة السابعة عشر (1560-1558 قبل الميلاد) ، أي أكثر من 3500 سنة.

وحكمت هذه الأسرة جنوب مصر في عاصمتها طيبة (الأقصر حاليًا)، عندما احتل الهكسوس مصر.

وقاومت هذه الأسرة، بقيادة سقنن رع، الهكسوس، الذين احتلوا جزءًا كبيرًا من الأراضي المصرية لمدة قرن، حيث كانت هناك سيطرة كاملة على شمال مصر، وامتد نفوذهم إلى المنطقة الوسطى.

وفي حرب تحرير مصر من احتلال الهكسوس، استشهد الملك سقنن رع وهو يدافع عن أرض مصر، وكان في الأربعينات من عمره.

وتظهر مومياء الملك، التي تقع في قاعة مومياء المتحف المصري، الإصابات التي لحقت بها، خاصة وأن التحنيط حدث بسرعة في منتصف المعركة.

ويظهر تجويف كبير في الجمجمة، يوضح مدى الضربات التي تلقاها الملك خلال المعركة، حيث تظهر آثار خنجر خلف الأذن، وعلى الرغم من كل هذا الجروح، إلا أنه لا يزال فم المومياء يحتوي على مجموعة كاملة من الأسنان السليمة.

في النهاية، تم دفن مومياء الملك الشهيد سقنن رع في منطقة درعا أبوالنجا، ودُفنت فيما بعد في معبد الدير البحري بالأقصر، حيث اكتشفت في مخبأ هناك عام 1881، وهو الآن في المتحف المصري في القاهرة.

كانت بوابة روزاليوسف، قد أعدت تقريرا عن أشهر شهداء العسكرية المصرية من سقنن رع إلي المنسي. يوم ٧يوليو الجاري بمناسبة استشهاد أبطال معركة كرم القواديس.

للقراءة أضغط هنا:

https://www.rosaelyoussef.com/746045/