السبت 31 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الشذوذ الجنسي وراء مقتل "مسن" بحديقة الشلالات

استطاع ضباط مباحث الإسكندرية، كشف غموض العثور على جثة مسن يدعى "س.ر"، ٦٠ سنة، ملقاة داخل حديقة الشلالات وسط الإسكندرية، وبها كدمات في الجسد وجروح بالرأس.



 

حيث تبين أن وراء جريمة القتل شاب في العقد الثاني من عمره، مقيم بمحافظة الجيزة، حيث قتل المجني عليه بعد ممارسة الشذوذ الجنسي معه على إثر خلافات بينهم.  

وكان اللواء سامي غنيم، مدير أمن الإسكندرية، قد تلقى إخطارا من مأمور قسم باب شرق، يفيد بالعثور على جثة مسن مجهول الهوية، يرتدي كامل ملابسه، وبها جروح بالرأس، ولا يوجد متعلقات شخصية بحوزته.

 

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث لعمل التحريات اللازمة، وتبين أن الجثة لشخص، وهناك بلاغ بتغيبه عن المنزل، مقيم في نطاق دائرة قسم شرطة ثانِ المنتزه، وبالتوصل لأسرته، أفادت بأنه كان يعمل مديًرا بفندق في المملكة العربية السعودية، وعاد إلى الإسكندرية يونيو الماضي، وأخبرهم برغبته في التنزه على كورنيش البحر، ومشاهدة المراكب، وقلعة قايتباي، لكنه خرج ولم يعد إلى المنزل.

 

وعلى الفور، قامت مباحث الإسكندرية بتتبع هاتف المجني عليه، وتبين أن هاتفه مع أحد الأشخاص، حسن النية،  من محافظة السويس، وباستهدافه بمأمورية من الإسكندرية، أكد شراء  الهاتف المحمول من شاب أثناء استقلاله للقطار من الإسكندرية إلى القاهرة   وبتكثيف الجهود، تمكنت المباحث من تحديد هوية المتهم، ويدعى "أحمد .ع" ٢٢ سنة  مقيم في منطقة بولاق الدكرور، محافظة الجيزة، وباستهدافه، تم إلقاء القبض عليه.

 

وبمواجهة المتهم وتضييق الخناق عليه،  أقر أنه تعرف على المجني عليه أثناء سيره على كورنيش الإسكندرية، واتفق معه على ممارسة الشذوذ الجنسي، نظير مبلغ مالي، وتوجها معا إلى حديقة الطفل، داخل حديقة الشلالات وسط الإسكندرية، واختلفا فيما بينهما حول طريقة  ممارسة الشذوذ الجنسي.

 

  نشبت مشاجرة بينهما، قام على إثرها بضربه بـ"خشبة" على رأسه حتى فارق الحياة، وسرق حافظة نقوده، والهاتف المحمول، وبعدها استقل القطار.

 

تم تحرير محضر بالواقعة، وجارِ العرض على النيابة العامة؛ لمباشرة التحقيقات.