الإثنين 30 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

السلطات أجلت السكان على ضفاف الأنهار قبل الفتح

الفيضانات تجبر الصين على فتح أبواب سدودها لتصريف المياه

أجبرت الأمطار الغزيرة والفيضانات الصين على فتح السدود على أنهارها الرئيسية.



 

وقالت جريدة الشعب الصينية ان السلطات اضطرت لفتح خزان نهر شينآن، وهو مشروع مهم للسيطرة على الفيضانات في المجرى الأعلى لنهر تشيانتانغ بشرق الصين، جميع قنواته التسع لتصريف المياه لتخفيف حدة الفيضانات المحلية.

 

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها فتح جميع قنوات التصريف منذ الانتهاء من بناء الخزان في عام 1959، حيث كانت المرة الأولى في عام 1966 بهدف الاختبار والتجربة.

 

ويُعرف خزان نهر شينآن بشكل أكثر شيوعا باسم بحيرة تشيانداو. وهو المصدر الرئيسي لمياه الشرب لمقاطعة تشجيانغ بشرقي الصين، ويخدم كخزان استراتيجي لدلتا نهر اليانغتسي. كما يعد نهر تشيانتانغ النهر الأكبر في تشجيانغ ويشتهر بوجود أكبر تجويف للمد والجزر في العالم.

 

وتعرضت تشجيانغ لجولات من هطول الأمطار المركزة لمدة أكثر من شهر، حيث وصلت كمية الهطولات المطرية المتراكمة في منطقة نهر شينآن إلى 924.37 مم، بزيادة 131.7 في المائة عن المعدل السابق خلال نفس الفترة، وذلك حتى الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء.

 

وفتح الخزان ثلاث قنوات تصريف للمياه صباح الثلاثاء وقناتين أخريين عند الظهر. وفي حوالي الساعة الرابعة مساءً، تم فتح سبع قنوات لتصريف المياه.

 

وتسببت الأمطار الغزيرة والفيضانات بالمجرى الأعلى في مقاطعة آنهوي، باستمرار ارتفاع مستوى المياه في الخزان على الرغم من الجهود المبذولة. ولذلك قرر مكتب الحفاظ على المياه المحلي صباح الأربعاء فتح جميع القنوات التسع لتصريف مياه الفيضانات.

 

ومع فتح جميع قنوات التصريف، يمكن للخزان تصريف مياه بمعدل 7800 متر مكعب كل ثانية مع تشغيل محطة الطاقة الكهرومائية بكامل طاقتها.

 

وقالت السلطات المحلية إنه تم إجلاء جميع السكان في المناطق المنخفضة قبل فتح قنوات التصريف.