الأربعاء 12 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رئيس بلدية طهران: نسبة المشاركة في الانتخابات السابقة دليل على استياء الإيرانيين وتهديد للجميع

اعتبر رئيس بلدية طهران بيروز حناجي أن نسبة الإقبال المنخفضة القياسية في الانتخابات التشريعية السابقة تدل على استياء المواطنين إزاء الوضع العام في البلاد "وقد تشكل تهديدا للجميع".



 

وقال حناجي في مقابلة مع وكالة "فرانس برس"، إن "الإقبال على صناديق الاقتراع هو مؤشر إلى مدى رضى الشعب، عندما يكون هناك استياء من الحكومة أو الدولة، فإن ذلك يطال الجميع ولا سيما البلدية".

وأضاف أن هذا القدر من الاستياء في صفوف الناخبين "يمكن أن يشكل تهديدا للجميع، ليس فقط الإصلاحيين أو المحافظين".

وتابع: "نبذل قصارى جهدنا، لكن وضعنا ليس طبيعيا.. نحن نخضع لعقوبات وفي وضع اقتصادي صعب".

وسجلت نسبة المشاركة في الانتخابات البرمانية التي جرت في قبراير الماضي، أدنى مستوى لها على الإطلاق واقتصرت على 43% بعدما منع مجلس صيانة الدستور آلاف المرشحين الإصلاحيين من خوض الانتخابات.

وخسر الإصلاحيون المتحالفون مع الرئيس حسن روحاني غالبيتهم البرلمانية في انتخابات فبراير التي حقحق فيها المحافظون فوزا ساحقا، علما أن البلاد ستشهد العام المقبل انتخابات رئاسية.

تعاني إيران من جهة تحت وطأة تداعيات الأزمة الاقتصادية الحادة الناجمة عن العقوبات الأمريكية، ومن جهة أخرى من تفشي فيروس كورونا الذي كبدها أعلى حصيلة بالوفيات والإصابات في المنطقة.

وتوقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش الاقتصاد الإيراني بنسبة 6% هذا العام.