الخميس 26 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

حتى نهاية يوليو الجاري

الطائفة الإنجيلية تقرر استمرار تعليق فتح الكنائس

  قرر المجلسُ المليُّ الإنجيليُّ ورؤساءُ المذاهبِ الإنجيليةِ، برئاسةِ الدكتور القس أندريه زكي، رئيسِ الطائفةِ الإنجيليةِ بمصرَ، في اجتماعهم اليوم عبرَ وسائلِ التواصلِ الإلكترونيّ، استمرار تعليق فتح الكنائس حتى نهاية يوليو الجارى.  



 

وأكدت الطائفة الإنجيلية في بيان لها التزامها الكامل بقرار رئاسة مجلس الوزراء بتعليق الصلاة الأسبوعية الجماعية يومي الأحد والجمعة وذلك لحين إشعار آخر، وبناءً على عرض توصيات تقرير اللجنة الطبية، والتي تم تشكيلها من رئاسة الطائفة الإنجيلية في مصر، وفي ضوء مناقشة أوضاع انتشار وباء كورونا حتى الآن، قرر أعضاء المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب الإنجيلية استمرار تعليق فتح الكنائس حتى نهاية يوليو الجاري، مع الأخذ في الاعتبار الالتزام الكامل بكافة القرارات السابقة، حتى اجتماع أعضاء المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب الإنجيلية بمصر يوم الخميس ٣٠ يوليو.

 

كما تقرر فتح أبواب مراكز التدريب وبيوت الخدمة والضيافة والمؤتمرات والخلوة، اعتبارًا من اليوم الاثنين ٦ يوليو بنسبة ٢٥٪ من طاقة الاستيعاب الخاصة بها، للأفراد والعائلات، على ألا يتم عمل أي اجتماعات أو لقاءات إدارية أو روحية، إلا بعد إقرارها من السلطات الكنسية، وذلك مع أهمية اعتبار كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة. 

 

وأضاف البيان أنه يتم الالتزام بكافة القرارات السابقة التي تم الإعلان عنها، وفيما يخص الأفراح يتم الالتزام الحضور بنسبة ٢٥٪ من مساحة قاعة الكنيسة؛ بشرط الالتزام بالتباعد بين الأفراد لمسافة مترين مربع على الأقل، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها لجنة إعادة فتح الكنائس الإنجيليَّة. 

 

كما يتم الالتزام في الجنازات بحضور "أسرة المتوفَّى فقط"؛ بشرط الالتزام بالتباعد بين الأفراد لمسافة مترين مربع على الأقل، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها لجنة إعادة فتح الكنائس الإنجيليَّة، مع السماح بإجراءات الرسامة والتنصيب، بنسبة ٢٥٪ من مساحة قاعة الكنيسة؛ بشرط الالتزام بالتباعد بين الأفراد لمسافة مترين مربع على الأقل، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها لجنة إعادة فتح الكنائس الإنجيليَّة. 

 

وأشار البيان إلى أن القرار تضمن أيضا الاستمرار في تعليق الزيارات الرعوية، مع ضرورة استمرار العمل الرعوي من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حتى قرار فتح الكنائس، مع استمرار البث المباشر للخدمات التي تقدمها الكنيسة خلال أيام الأسبوع. 

 

وتابع إنه لا يجوز عمل العشاء الرباني إلَّا في إطار العودة إلى الكنائس والعبادة الجماعية، وفي نهاية الاجتماع أكد المشاركون أنهم يرفعون الصلوات إلى الله من أجل الجميع، وسلامة بلادنا العزيزة مصر.