الخميس 29 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

طموحي أن أرفع مستواي وأنافس وأظهر بمظهر جيد ومشرف وأرفع علم مصر في كل البطولات

بطلة التايكوندو المصرية والعالمية والأولمبية "هداية ملاك" .. بطل من ذهب (11)

تمتلك مصر مجموعة من المواهب الشابة والأبطال الرياضيين في مختلف الألعاب، والمتوقع لهم المنافسة على ميدالية أولمبية في الدورة المقبلة، التي كان من المقرر إقامتها صيف هذا العام، وتم تأجيلها لمدة عام، لتقام صيف العام القادم، وذلك نظرا لتفشي انتشار فيروس كورونا.



 

وحرصت "بوابة روزاليوسف" على تسليط الضوء على هؤلاء الأبطال، عن طريق إجراء سلسلة حوارات معهم، يتم نشرها تباعًا، وحوار اليوم مع بطلة التايكوندو المصرية والعالمية والأولمبية "هداية ملاك" صاحبة الميدالية البرونزية بأولمبياد ريو دي جانيرو.. وإلى تفاصيل الحوار.

 

 

 

# ما رأيك في قرار اللجنة الأولمبية الدولية في تأجيل أولمبياد طوكيو لمدة عام في ظل انتشار فيروس كورونا؟

 

 

 

بالتأكيد قرار طبيعي لوضع وباء ”covid19” في كل شيء في حياتنا وليس الرياضة فقط.

 

 

 

 #ماذا عن استعدادك لخوض منافسات الدورة الأولمبية؟

 

 

الاستعدادات بالتأكيد تأثرت على مستوى العالم كله، وليس مصر فقط، لكن الحمد لله أنا وكل المتأهلين نتمرن في منازلنا بعد ما أعدنا ترتيبها، وتحت إشراف الجهاز الفني للمنتخب القومي، وفي انتظار المراحل القادمة من الاستعدادات مع التأقلم مع الوضع ومع أخذ كل الإجراءات الاحترازية.

 

 

 

# هل تأثر مستواك بعض الشيء بسبب توقف النشاط وبقائك في المنزل؟

 

 

بالتأكيد تأثر، فمن الأفضل التدريب الجماعي ومع زملائي في المنتخب، لكن الحمد لله شركة الروابط المسؤولة عن إدارة أعمالي والوكيل الحصري ساعدتني بتجهيز منزلي بكل مستلزمات التدريب التي تجعلني أتدرب بكفاءة في الوضع الحالي.

 

 

 

# متى بدأت ممارسة رياضة التايكوندو؟

 

 

في سن 7 سنوات

 

 

 

 #لماذا اخترت ممارسة رياضة التايكوندو؟

 

 

أخي الكبير كان يمارس هذه الرياضة، وكان بطل مصر، فقررت أخوض التجربة وعجبتني اللعبة وتفوقت فيها.

 

 

 

# ما أبرز إنجازاتك التي حققتها طوال مشوارك مع اللعبة؟

 

 

 

لست من هواة التحدث عن نفسي ولا أحبذ جمع عدد البطولات أو الميداليات، لأن الموضوع عندي مرتبط بحب اللعبة والإخلاص فيها ولها ولبلدي الذي أمثله.. والباقي توفيق من عند ربنا.. لكنني الحمد لله نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات والميداليات.. وأكيد أهم وأكبر إنجاز كان برونزية الدورة الأولمبية في “ريو دي جانيرو 2016”، وقبلها كانت ذهبية بطولة العالم للجامعات وذهبية بطولة العالم العسكرية.. وبطولات أخرى كثيرة.

 

 

# إلى من تدينين بالفضل في كل هذه الإنجازات؟

 

 

أدين بالفضل لربنا أولا وأخيرا.. من غير توفيق ربنا لما استطعت الوصول لشيء مهما تمرنت.. ثم لكل مدرب ومسؤول اشتغل معايا ودعمني، وأكيد الراعي الرسمي لي البنك الأهلي المصري الداعم لي.

 

 

 

 #كيف تستطيعين المحافظة على وزنك ولياقتك البدنية في ظل توقف النشاط؟

 

 

 

بالتدريب يوميًا وفقًا لبرنامج تدريبي خاص بالمنتخب القومي وفي بعض الأوقات على فترتين أو أكثر في اليوم.

 

 

 

 #ما أصعب الظروف التي تواجهك خلال الفترة الحالية وتقف عائقًا أمام حلم الميدالية الأولمبية؟

 

 

 

وضع الوباء الحالي.. وعدم وجود احتكاك ولا بطولات ومعسكرات خارجية ولا تدريب مع منافس، لكنه حال اللاعبين واللاعبات على مستوى العالم.

 

 

 

# ما الوزن الذي ستشاركين فيه في أولمبياد طوكيو؟

 

 

وزن -67

 

 

 

# أبرز اللاعبات المتوقع منافستك للحصول على ميدالية أولمبية في طوكيو؟

 

 

لا أستطيع أن أحدد لاعبة بعينها في ظل المنافسة الشرسة بين كل اللاعبات خاصة الـ٢٠ الأوائل على مستوى العالم، بالإضافة إلى أن جميع اللاعبين واللاعبات المتأهلات إلى الأولمبياد أبطال وبطلات عالم، أو يعدون الأفضل على مستوى قاراتهم.

 

 

# أقرب البطولات المتوقع أن تشاركي فيها عقب عودة النشاط؟ وما عدد المعسكرات الخارجية المتوقع ان تنضم لها قبل مشاركتك في أولمبياد طوكيو؟

 

 

 

لا توجد بطولات واضحة حاليا، خاصة في ظل وجود حظر طيران في معظم الدول والأمور لم تحسم حتى الآن في ظل انتشار الوباء في العالم.

 

 

# ماذا عن رؤيتك فيما شهدته منظومة الرياضة من تطوير في البنية الأساسية والتشريعية؟

 

 

أكيد الطفرة الكبيرة في البنية التحتية من أول ما بدأت فترة رئاسة سيادة الرئيس حتى الآن، وحدثت طفرة رهيبة وملحوظة في مختلف المجالات ليس الرياضيين فقط.. والحقيقة أن وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية المصرية لم تتأخر عن دعم ومتابعة أي بطل رياضي لكي يستطيع ان ينافس ويرفع علم مصر.

 

 

 

 #هل تعتبر مشاركتك بأولمبياد طوكيو المشاركة الأخيرة لك على الصعيد الأولمبي قبل اتخاذك قرار الاعتزال؟

 

 

لم أعتد أن أفكر في المباراة النهائية قبل ما ألعب أول مباراة وهذه طبيعتي وطريقتي في التفكير في أي موضوع يخصني في الحياة عامة.. وأشعر بالراحة والارتياح بهذه الطريقة لأنها تجعل ذهني صافيًا وأبعد عن الضغوط.

 

 

 

 #حلم وطموح تسعين إلى تحقيقه خلال الفترة المقبل؟

 

 

 

طموحي أن أستطيع أن أرفع مستواي وأنافس وأظهر بمظهر جيد ومشرف وأرفع علم مصر في كل البطولات، وحلمي هو دعاء كل المصريين لي باستمرار لأن دي حاجة مهمة جدا أن ربنا يوفقني إن شاء الله.

 

 

 

# كلمة أو رسالة أخيرة لمن تريدين توجيهها؟

 

 

أتمنى أن أحقق مع زمايلي المتأهلين للدورة الأولمبية طموح الشعب المصري ونجعل بلدنا يفتخر بينا دايما.