الإثنين 30 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

طلاب الإعلام بالجامعة البربطانية يجتازون بتفوق امتحانات جامعات فرنسية وإنجليزية 

أعرب الدكتور محمد علي شومان عميد كلية الاعلام بالجامعة البريطانية عن سعادته بنجاح طلاب السنة النهائية بقسم الإذاعة والتلفزيون بالكلية من إكمال أول برنامج تبادل طلابي بين مدرستي ليل وكان للصحافة بفرنسا، بهدف تعزيز مهارات الطلاب على إعداد وإنتاج أفلام وثائقية محترفة تمكنهم من التنافس بقوة في سوق العمل.



قال الدكتور شومان ان برنامج التبادل الطلابي انطلق بداية العام الدراسي الماضي تحت إشراف دكتور نجلاء العمري أستاذة الإعلام بالجامعة البريطانية في مصر، والمدربة أليونور كاريير ممثلاً عن مدرستي ليل وكان للصحافة بفرنسا.

شارك الطلاب في عدة دورات تدريبية انعقدت في القاهرة بمقر الجامعة البريطانية في مصر، ومدينة ليل الفرنسية بمقر مدرسة ليل للصحافة، تعرف خلالها المتدربون على كافة مراحل إعداد وإخراج الفيلم الوثائقي.

تقول تبيان الفاتح الطالبة السودانية في الجامعة البريطانية في مصر، أن العمل مع أشخاص مختلفين أمر مجزٍ يغني الذات: "غير طريقة تفكيري وسمح لي بفتح ذهني"، فيما قالت الطالبة سلمى مصطفى أن تجربة سفرها أتاحت لها الفرصة إلى اكتشاف نهج مدرسة ليل للصحافة في التدريب وبشكل خاص الأفلام الوثائقية قائله: "أعطاني العمل مع خبير رؤية أوضح لعمل المحترفين، فيما لم تتسن لي الفرصة من قبل، كطالبة، للممارسة في" العالم الحقيقي."

 وقالت الطالبة روان الصدفي أن التجربة كانت فرصة لدخول الميدان وعدم الاكتفاء بالمعلومات التي يتم جمعها على الإنترنت، فيما أضاف الطالب العراقي في الجامعة البريطانية في مصر أحمد خالد أن "هذه التجربة ستكون حاسمة في حياته المهنية."

تقول بيرين روغيه، طالبة بمدرسة ليل للصحافة: " كان العمل مع مدارس كان والقاهرة مصدرًا للتعلم والاجتماعات المذهلة التي لما كنت استطعت تحقيقها في هذه المرحلة من مسيرتي المهنية بدون هذا المشروع، وقد سمح لي أن أرى كيف يرى الطلاب الآخرون الصحافة، وطرق العمل المختلفة."

 وتضيف مارجولان الطالبة بمدرسة كان للصحافة: "كانت هذه التجربة غنية جدًا وسمحت لنا بالتعلم والنمو على المستوى المهني وأيضًا على المستوى الشخصي، لقد سمح لنا العمل الميداني باكتساب المزيد من التعاطف والتفاهم مع من نلتقي بهم، على الرغم من وجود الكاميرا بيننا."