الخميس 29 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الحركة الوطنية الليبية: 30 يونيو حفظت مكانة مصر

 أعربت الحركة الوطنية الشعبية الليبية في الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو في مصر، عن موقفها المساند للشعب المصري في هزيمة جماعة الإخوان المسلمين والتوجه نحو مسار رافض لهم ولمشروعهم "المعادي للعروبة والإسلام".



وقالت الحركة، في بيان لها اليوم، إنها بكل فخر واعتزاز تشارك الشعب المصري الشقيق احتفالاته بالعيد السابع لثورة 30 يونيو المجيدة، وتتقدم له وللرئيس عبدالفتاح السيسي بأصدق التهاني بهذه الذكرى.

 

وتابعت: إننا وفي ذكرى هذا الحدث الهام في تاريخ المنطقة العربية نستذكر خروج الشعب المصري بالملايين لتحرير مصر من محاولة اختطافها لصالح مشروع الإخوان المدمر الساعي لتفتيت الوحدة الوطنية، ومحاولة تغيير هويتها القومية خدمة لمشاريع إرهابية عابرة للحدود.

 

وأشارت الحركة الوطنية إلى أن مصر 30 يونيو كانت السباقة لدعم جهود السلام والاستقرار في ليبيا إيمانًا منها بوحدة المصير بين الشعبين الشقيقين، وأن القوى الوطنية الليبية تثمن عاليًا هذا الموقف الشجاع، وتعتبره تجسيدا حقيقيا للعمل العربي المشترك من أجل اجتثاث الإرهاب ونشر السلام والاستقرار في ليبيا ومحيطها الإفريقي وحوض البحر المتوسط.

 

وأضافت الحركة، أن ثورة 30 يونيو حفظت مكانة مصر وهيبتها في التصدي للمؤامرات المدمرة للدولة الوطنية، وعززت قدرتها على هزيمة المشروع الإخواني الذي اكتسح المنطقة تحت مسمى الربيع العربي وشعارات الحرية والديمقراطية، ودمرت بسببه العديد من الدول العربية وتحولت معه دولة مثل ليبيا إلى حمام كبير للدم ومستنقع وملاذ للإرهاب المحلي والدولي، وتحول شعبنا الصابر في ليبيا إلى مهجرين ونازحين في دول الجوار، وانتشرت في ليبيا الميليشيات والسجون السرية والقتل على الهوية، بالإضافة إلى الانهيار الاقتصادي وتردي كل سبل الحياة.

 

كما أكدت أن ثورة 30 يوينو حققت منجزات واقعية على صعيد التنمية والاستقرار والتطور والإصلاح على الصعد كافة، وجسدت قيمها وحرصها وإخلاصها لصالح الشعب المصري بالعمل لا بالقول وبالمنجزات لا بالشعارات.