الخميس 2 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

حكومة الفخفاخ تحقق في مخالفاته.. ورئيس الوزراء يتعهد بالاستقالة

يواجه رئيس الوزراء التونسي إلياس الفخفاخ، مطالب من معارضيه بالاستقالة، بسبب شبهة تضارب مصالح، مما يضع الائتلاف الحاكم الهش في البلاد، في قلب العاصفة ويهدد مصير الحكومة بأكملها.



 

وقال محمد عبو، وزير الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد، يوم الثلاثاء، إنه كلف هيئة رقابة عامة للتحقيق في الموضوع، وتقديم تقرير في غضون ثلاثة أسابيع، مضيفا أن الفخفاخ نفسه تعهد بالتنحي إذا ثبتت المخالفات القانونية.

 

ويأتي الجدل القانوني والسياسي المحتدم في الوقت، الذي تحاول فيه تونس معالجة المالية العامة، وخفض العجز وارتفاع الدين العام إلى مستويات حرجة - وهي قضايا زادت من حدتها أزمة تفشي فيروس “كورونا”.

 

ويشغل الفخفاح منصب رئيس وزراء، منذ فبراير، بعد أن أسفرت انتخابات سبتمبر عن برلمان منقسم لم يحصل فيه أي حزب على أكثر من ربع المقاعد، مما أدى إلى جدل دام عدة أشهر لتشكيل الائتلاف.