السبت 15 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"أردوغان يخدع بوتين"..باع منظومة صواريخ "S_400 " الروسية لأمريكا

أكد موقع "avia pro" الروسي المتخصص فى الشؤون العسكرية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خان روسيا مرة أخري، وتوصل إلى اتفاق مع واشنطن، بشأن بيع أنظمة "S-400 Triumph" الروسية، للجيش الأمريكي. 



 

 

 

 

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي، قد وافق على مشروع قانون يفسح المجال للقوات المسلحة الأمريكية بشراء "S-400" لاحتياجات الجيش الأمريكي، ومن المقرر تخصص وزارة الدفاع الاأمريكية "البنتاجون"عدة مليارات من الدولارات لهذا الأمر، مما يشير إلى أن أردوغان خدع روسيا مرة أخرى.

وأشار الموقع الروسي إلي أن  مجلس الشيوخ الأمريكي، إضافة إلى "S-400" الروسي في مشروع قانون أعد لتفويض ميزانية الدفاع الأمريكية لعام 2021.

ووفقًا للاتفاق الذي توصل إليه مجلس الشيوخ الأمريكي، مُنح الجيش الأمريكي الحق في الحصول على نظام الدفاع الصاروخي" S-400 Triumph"، الموجود في مخزون القوات المسلحة التركية والمزود من روسيا "، وفقًا لتقرير Yeniçağ،  وننشر مقتطفًا منه.

 

 

وقال موقع "avia pro" الروسي، : قبل بضعة أشهر ، ظهرت بعض الأدلة بالفعل على أن أنقرة وافقت على بيع واشنطن لأنظمة الدفاع الجوي "S-400 Triumph" التي تم الحصول عليها سابقًا من روسيا. وقدرت قيمة الصفقة بمبلغ 10 مليارات دولار.

وكان السيناتور الجمهوري جون ثيون، قد تقدم بمقترح لإجراء تعديلات قانونية من شأنها أن تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من شراء منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية S-400 التي حصلت عليها تركيا، وكانت سببًا في تدهور العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة.

وأوضح موقع “Defense News” المتخصص في المجال العسكرى، أن المقترح تم التقدُّم به الأسبوع الماضي، وينص على إدخال تعديلات على آلية الموافقة على المشتريات الدفاعية (NDAA) ليمكن الإدارة الأمريكية من شراء المنظومات الصاروخية ضمن برنامج الجيش الصاروخي.

بينما قدَّم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي جيم ريش، تعديلًا آخر يلزم الإدارة الأمريكية بفرض عقوبات على تركيا ضمن قانون “مواجهة أعداء أمريكا من خلال العقوبات”، بسبب شرائها منظومة S-400 الصاروخية الدفاعية الروسية، رغم تحذيرات الإدارة الأمريكية لها.

وتشير تصريحات المسؤولين الروس إلى أنه كما أن تركيا لم تحسم قرارها بشأن تشغيل منظومة الدفاع الصاروخي الروسية S 400، فهي أيضا مترددة في استلام الدفعة الثانية والأخيرة من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، إن بلاده تنتظر قرار تركيا بشأن الدفعة الأخيرة من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية S 400.

وطرح بوريسوف خيار توقيع اتفاقية جديدة مع تركيا بشأن منظومة الاس 400، قائلا: “مثل هذه الخيارات مطروحة وفي حال ما إن تقدم الجانب التركي بطلب كهذا سنوقع على الاتفاق”.

هذا وأشار يوري بوريسوف إلى كون تركيا أول عضو بحلف الناتو يقوم بشراء منظومة دفاع جوية من روسيا.

وحصلت تركيا على منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية S-400، خلال النصف الثاني من العام الماضي، الأمر الذي ترتب عليه توتر في العلاقات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي وواشنطن، وعندما حان تفعيلها خلال شهر إبريل/ نيسان الماضي، قالت أنقرة إنها ستأجل تشغيلها إلى ما بعد أزمة وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، ليطرح ذلك العديد من التكهنات.

وكان رئيس الإدارة الفيدرالية للتعاون الفني والعسكري الروسية ديميتري شوجايف أثار مطلع هذا الشهر غموضًا حول مصير الصفقة، عندما صرح بأن السلطات في روسيا تنتظر قرارًا من تركيا بشأن تسليم الدفعة الثانية من منظومة الدفاع الجوي S-400.

أما سفير روسيا لدى أنقرة، أليكسي يرهوف فقد أدلى بتصريحات مثيرة، إذ أوضح أن روسيا لن يكون لديها أي اعتراض إذا كان مصير المنظومة الدخول إلى المخازن وعدم تفعليها.

وقال يرهوف: “تركيا هي المالك لهذه المنظومة، الأمر مرتبط بقرارات الدولة بشكل كامل، يمكننا أن ننظر إلى الأمر من زاوية أخرى: مثلًا أنا موزع سيارات، وأنتم أردتم شراء سيارة مني. وبعتها لكم، وحصلت على المال، وأنت حصلت على السيارة، عندها هي ملك لك، لك الحرية أن تذهب إلى الشاطئ أو تحمل بها بطاطس أو حتى ركب سلاح ناري فوقها والمشاركة في الحرب، وإن وضعتها في الجراج أيضًا هذا حق طبيعي لك”.

الخبير التركي في الشأن الروسي كريم خاص، علق، قائلًا: “يبدو أن حكومة أردوغان ستحصل على الدفعة الثانية من S-400، ولكن كما حدث مع الدفعة الأولى التي أرسلت إلى المخازن بحجة وجود أزمة كورونا، سيتم وضع الدفعة الثانية أيضًا في المخازن إلى أن يتم اكتشاف لقاح لكورونا”.

والشهر الماضي أفاد ممثل الولايات المتحدة لشؤون سوريا، جيمس جيفري، أن شراء تركيا منظومة الدفاع الصاروخي الروسية S 400 هو العنصر الأساسي المثير للأزمة في العلاقات بين واشنطن وأنقرة.

وقالت الولايات المتحدة إن نظام الدفاع الجوي الروسي "S-400" في تركيا غير متوافق مع أنظمة الناتو ويهدد قدرات التسلل للطائرات المقاتلة الجديدة للحلف.

كانت تركيا، قد أشترت "أنظمة Triumph S-400: الروسية "وأمام الضغوط الأمريكية لم تقوم بنصبها ووضعتها فى المخازن يأكلها الصدأ.  وكان شراء أردوغان للأنظمة الروسية إهدارا للمال العام نظرا لأنه تركيا لم تستفيد من منظومة صواريخ "S-400"، بالإضافة إلى فسخ التعاقد على شراء مقاتلات F-35 الأمريكية، قد تستمر تركيا في مواجهة عقوبات شديدة للغاية من واشنطن.

"لماذا تشتري هذا؟ يمكن لتركيا بالفعل استخدام هذه الأنظمة. ولا تتركها يأكلها الصدأ ويتساءل الأتراك إذا كان أردوغان مستقلا وغير خاضع لأمريكا لماذا لم يستخدم منظمومة الصواريخ الروسية "S-400"

 

ووفقًا لبعض التقارير، أنفقت تركيا 1.3 مليار دولار لشراء المجموعة الأولى من أنظمة S-400 Triumph ، في حين تقدر تكلفة المجموعة الثانية بـ 1.2 مليار دولار.

يذكر أن وسائل إعلام روسية كانت قد حذرت أثناء استلام تركيا منظومة صواريخ "S-400" الروسية من اطلاع الأتراك للخراء الأمريكيين على تكنولوجيا هذه المنظومة ولكن رد على هذه التخوفات الخبراء الروس بأن الجيش الروسي يمتلك نسخة غير النسخة المتاحة للبيع إلي الدول الأخري.