الخميس 2 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"تيكال" الشاهد على حضارة المايا المفقودة "صور"

لعل السفر عبر الزمن يداعب مخيلة الكثيرين من محبي المغامرة والتجوال واكتشاف كنوز التاريخ الأثريه، لذلك تعد رحلتنا اليوم بمثابة كبسولة زمنية لحضارة غامضة طالما استهوى الباحثون و العلماء دراستها وكشف أسرارها وخباياها الدفينة وهي حضارة المايا الشهيرة . 



 

 

نصحبك عزيزي القارئ في جولة سريعة إلى "تيكال" المدينة الأثرية لحضارة المايا ، وهي من أقدم المدن التاريخية التي تم بنائها في الفترة ما بين 200 إلى 900 ميلادية، وتقع في براري متنزه تيكال الوطني على بعد حوالي 200 ميل شمالي مدينة جواتيمالا في الجزء الجنوبي من شبه جزيرة يوكاتان، وتعتبر تيكال بمتنزهاتها التي تبلغ مساحتها  22100 هكتار من الغابات المطيرة, أحد أهم المحميات الطبيعية لما تمتلكه من مقومات بيولوجية وبيئية غنية وفريدة .

 

 

 

تضم تيكال معبدا يحمل نفس أسمها وهو أحد أهم وأقدم رموز المدينة ويصل ارتفاعه حواله 154 قدما ويعتبر من المعالم الأثرية التي يقصدها السياح من مختلف أنحاء العالم سنويا . وتعود غالبية المباني في المدينة القديمة إلى الفترة ما  بين 550 و900 ميلادي. حيث اكتشف علماء الآثار ما يقرب من 3000 مبنى على مساحة ستة أميال مربعة، مع أكثر من 200 نصب حجري منحوت.

 

 

 

 وتضم تيكال معابد هرمية كبيرة وتنتشر مذابح للقرابين بين أطلال المعابد الباقية, والتي تحمل نقوشا تحكى عن الكهنة والطقوس القديمة وقد تم تلوين أهرامات ومعابد المدينة باللون الأحمر الدموي وحملت الحوائط وجوها ضخمة للملوك.

 

 

برغم عدم وجود مسطحات مائية كبيرة إلا أن شعب المايا اعتمد على الأمطار الموسمية وجمعها في بحيرات صناعية لتزويد القرى بالمياه طوال العام، ، وبرع علماء تلك الحضارة في علوم متقدمة كالهندسة والرياضيات وعلم الفلك كما ابتكروا تقويما مدته 365 يوما ، وتطور المجتمع من مرحلة الصيد إلى الزراعة المستقرة ، وبلغ عدد السكان في وقتها ما  يتراوح بين 10 آلاف الى 90 ألف شخص حتى اختفائهم في في نهاية القرن العاشر، لأسباب ما تزال غامضة إلا أن بعض العلماء رجحوا أن تكون الهجرة من المدينة و الجفاف الأسباب الرئيسية وراء اختفاء هذه الحضاة المزدهرة.

 

 

 

 

جدير بالذكر أنه تم اعلان مدينة تيكال محمية طبيعية فى العام 1955 , بعد أن أعلنت أثرا قوميا لجواتيمالا فى 1931 وانضمت تيكال إلى قائمة اليونسكو لتراث الإنسانية، بوصفها جزءا من حضارة المايا فى 1979 . وفي 2017 أعلنت ضمن قائمة المنظمة الدولية التي تضم أهم عشرة أماكن أثرية في العالم.