الأحد 20 سبتمبر 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

إجراءات جديدة لجامعة أسيوط لمواجهة كورونا

رئيس جامعة أسيوط يستقبل عميد كلية الطب الجديد
رئيس جامعة أسيوط يستقبل عميد كلية الطب الجديد

شدد الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، على وضع متابعة العمل داخل المنظومة الطبية التي تقدمها الجامعة بمختلف مستشفياتها المتخصصة أولوية قصوى في جدول أعماله في ظل الظروف الاستثنائية التي تواجهها الدولة المصرية والتي تستدعى تكاتف الجهود من أجل التصدي لهجوم فيروس كورونا المستجد وحماية المواطنين من مضاعفاته واتساع قاعدة انتشاره.



 

جاء ذلك خلال استقباله للدكتور علاء عطية، العميد الجديد لكلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، بحضور الدكتور أسامة فاروق، المدير التنفيذي لمشروع المستشفى الجامعي الجديد للإصابات والطوارئ، والدكتور علي عبد العليم رئيس الإدارة المركزية للشؤون الطبية والعلاجية بمستشفيات أسيوط الجامعية.

 

وصرح رئيس جامعة أسيوط إلى أن الفترة الأخيرة شهدت اتخاذ مزيد من الإجراءات الإضافية والخدمات الجديدة التي تقدمها مستشفيات أسيوط الجامعية لخدمة مصابي كوفيد 19 من داخل أو خارج الجامعة والتي تضمنت منذ الأسبوع الماضي فقط بدء المستشفى الجامعي في إجراء المسحات الطبية بقسم الاستقبال العام لحالات الاشتباه بالإصابة بالفيروس المستجد وتحليليها خلال وقت وجيز، بالإضافة إلى إجراء تحليل الدم والأشعة المقطعية للاستدلال كذلك على مدى الإصابة مع صرف العلاج المحدد للحالات التي يثبت إيجابيتها وذلك وفق برتوكولات العلاج التي تحددها وزارة الصحة المصرية، إلى جانب تخصيص 60 سرير عناية مركزة و50 جهاز تنفس صناعي لخدمة الحالات الحرجة من مصابي الكورونا "مجانًا"، بالإضافة إلى تخصيص 5 طوابق من مبنى المستشفى الجامعي الرئيسي للراغبين في الانتفاع "بخدمة العلاج بأجر" من الحالات التي يثبت إيجابية إصابتها سواء من داخل الجامعة وخارجها.

 

 

كما كشف الدكتور طارق الجمال عن تخصيص أحد مباني المدينة الجامعية طالبات كمبنى للعزل الطبي "مجانًا" لمن لا يرغب في العزل المنزلي من الحالات الإيجابية من منتسبي الجامعة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين، مع وضع مستشفى الراجحي على أهبة الاستعداد لاستقبال أي حالات طارئة عند الحاجة لذلك.

 

ومن جانبه أعرب عميد كلية الطب الجديد عن خالص شكره للقيادة السياسية ولإدارة الجامعة على تلك الثقة الغالية وتكليفه بالقيام بتلك المهمة في ظل تلك الظروف الصعبة والاستثنائية التي يمر بها الوطن، والتي تمثل تحديًا للقطاع الطبي المصري بأكمله سواء داخل مستشفيات وزارة الصحة أو المستشفيات الجامعية وهو ما يحتاج تكاتف جهود كافة الهيئات المختصة وأفراد الأطقم الطبية والتمريض من أجل توفير أقصى درجات الرعاية الصحية للمواطنين وحمايتهم من مخاطر ومضاعفات الإصابة.

 

وصرح الدكتور علاء عطية باستعداده لتنفيذ كافة التكليفات والإجراءات الجديدة والملائمة التي تحددها إدارة الجامعة أو يقترحها مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية والتي من شانها تعزيز مستوى الخدمة الصحية المقدم للمرضى بشكل عام ولمصابي فيروس كوفيد 19 بشكل خاص وزيادة الطاقة الاستيعابية من الحالات الحرجة من المصابين في الفترة القادمة كإجراء احترازي، تحسبًا لأي ظروف طارئة تستدعي ذلك لا قدر الله.

 

الجدير بالذكر أن الأسبوع الماضي كان قد شهد صدور قرار جمهوري بتعيين الدكتور علاء محمد أحمد عطية الأستاذ بقسم التخدير والعناية المركزة بالجامعة عميدًا لكلية الطب، والذي كان يشغل منصبه رئيسًا لوحدة الإصابات ونائب مدير المستشفى الجامعي الرئيسي لشؤون الإصابات منذ مارس 2015.