السبت 4 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
10 علي 10 ونجمة لنجمات بُكْرة

10 علي 10 ونجمة لنجمات بُكْرة

بخلاف انتعاش الحس الوطني الذي يُمثل قمة المكاسب بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل «الاختيار» ودوره المؤثر فى تضحية ونضال خير أجناد الأرض وردود الأفعال الواسعة حوله من جميع الأعمار، حققت دراما رمضان 2020 أكثر من مكسب، أبرزها التأكيد أن قوة مصر الناعمة بخير؛ سواء على مستوى كبار النجوم وأبطال المسلسلات أو جيل الوسط وأيضا الوجوه الجديدة التي أثبتت أن مصر ولادة للنجوم فى كل العصور. فعلى مستوى نجوم الشباك، حجز أكثر من نجم مقعده فى سوق الدراما المصرية، وفى مقدمتهم أمير كرارة وياسر جلال ومحمد رمضان. والثلاثى وصل إلى عتبة الحد الأقصى من النضج الفنى ولكل منهم طعمه الخاص، وفى البرواز نفسه، دخلت أسماء أخرى حققت تفوقًا غير عادي فى التنوُّع وصدق الأداء أبرزهم نيللى كريم وآسر ياسين.



 

وفى المقابل، سجل حضور الوجوه الشابة أعلى معدل من النجاح فى أعمال رمضان هذا العام، وهذا يعود فى المقام الأول للمستوى الفنى العالى لمخرجي هذا الجيل وعمق نظرتهم باختيار الوجه المناسب فى المكان المناسب.. وبرز منهم العنصر النسائى بشكل أوسع ليتأكد أن النساء قوامات على الرجال فى دراما المستقبل.

 

فى مسلسل «الفتوة»، كتب المخرج حسين المنياوى شهادات ميلاد بالجملة لعدد من المواهب الشابة، فى مقدمتهن غادة طلعت ورشا أمين وليلى أحمد زاهر وهنادى مهنى ولكل منهن بصمتها وموهبتها الخاصة سواء على مستوى الأداء أو الحس الفنى، ورغم تباين مساحة أدوارهن على الشاشة؛ فإن العمل سيُمثّل لهن نقلة جديدة فى مشوارهن الفنى.. «غادة» ابنة روزاليوسف لمعت فى تجسيد دور الست «ثريا» لتؤكد أن تألقها فى مسلسلات «المغنى» بطولة محمد منير و«حلاوة الدنيا» بطولة هند صبرى وعمرو سعد و«رحيم» بطولة ياسر جلال لم تكن صدفة لتنوع الأدوار وصعوبتها.

 

فى نفس أجواء الفتوة، برزت «ناداشا» العالمة أو «رشا أمين» التي تحدت الفتوة عزمى وأحمد صلاح حسنى باقتدار، ونجحت فى التأثير عليه ولفت أنظار عشاق المسلسل لتكتب شهادة ميلاد جديدة بعد نجاحها فى مسلسل «أبو العروسة».

 

رشا أمين وغادة طلعت من الخامات المبشرة والجريئة التي سيكون لها قيمتها فى الشارع الدرامى والسينمائى فى الفترة القادمة.

 

ومن غادة ورشا إلى هنادى مهنى وليلى أحمد زاهر فى ملحمة «الفتوة» أيضا، حيث قدمتا أداءً جذب انتباه الجميع كمواهب شابة ورغم اشتراك «هنادى» فى فيلم «بنات ثانوى»؛ فإن «الفتوة» بداية درامية قوية بملامحها الهادئة والجميلة، وبالقوة والتأثير نفسه، لفتت «ليلى» الأنظار فى دور ابنة الفتوة «حسن الجبالى» والدور سيكون دفعة قوية فى مشوارها الفنى.

 

وفى مسلسل «البرنس»، أعاد محمد سامى اكتشاف كل نجومه فى مقدمتهم أحمد زاهر وروجينا، أما فى منصة الوجوه الجديدة، فمن المؤكد أن الوجه الجديد «لِلا فضة» و«ريم سامى» كتبتا شهادة ميلاد جديدة لهما فى العمل كوجوه مبشرة، الأولى جسدت دور الفتاة المدمنة ببراعة رغم أنه الظهور الأول لها على الشاشة، أما ريم بعد أن فرضت نفسها فى مسلسل «ولد الغلابة» فتؤكد للمرة الثانية موهبتها فى دور شقيقة محمد رمضان وأثبتت أن وجودها ليس بالواسطة.

 

فى مسلسل «لعبة النسيان» للمخرج أحمد شفيق تأليف تامر أمين لمعت «هديل حسن» التي جسدت دور ابنة يحيى الشيال، ونجحت ببساطة ودون افتعال فى تأكيد جدارتها كوجه جديد ومبشر. وفى الإطار نفسه، برزت موهبة الوجه الجديد «رنا رئيس» فى مسلسل «ليالينا 80» للمخرج أحمد صالح وصعوبة الدور أنها تجسد شخصية فتاة صغيرة أصيبت بالعمى بعد حادث ورغم صعوبة الدور أجادت ونجحت فى لفت الأنظار لها، «رنا  وهديل» موهبتان واعدتان من مواليد شهر رمضان وبجدارة.

 

غادة ورشا وليلى وهنادى خريجات «الفتوة» ريم ولِلا «البرنس» ورنا «ليالينا» وهديل «لعبة النسيان» نجمات واعدات بأعلى الدرجات فى دراما رمضان 2020 وينتظرهن مستقبل كبير.