السبت 15 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

غادة طلعت بين النصيب والإصابة فى مسلسل "الفتوة"

هذا العنوان، ربما يجعلك تسرع بالقراءة للبحث عن الإصابة، وعلاقتها بالنصيب أو تبحث عن النصيب وعلاقته بالإصابة، الحقيقة أن كليهما سبب للنجاح وتألق الممثلة الشابة غادة طلعت فى مسلسل “ الفتوة “ دراما رمضان 2020 .



 

الممثلة غادة طلعت، تسكمل نقلاتها الفنية فى فترة وجيزة خاضتها ما بين أدوار الكوميديا والدراما ، فى الدراما التلفزيونية، شاركت فى مسلسل " المغنى " مع الكينج محمد منير، ومسلسل "حلاوة الروح " مع هند صبرى وظافر عابدين، ومسلسل "رحيم" مع ياسر جلال، وفى المسرح من خلال عرض "سينما مصر" للمخرج خالد جلال،  قدمت دور سناء جميل من فيلم “الزوجة الثانية”، وتحية كاريوكا فى فيلم “شباب امرأة”، ومارى منيب فى فيلم  "عفريته إسماعيل يس"، وهو دور كوميدى، وأيضا مشاركتها  بعرض " المحاكمة " للمخرج خالد جلال، والذي تم عرضها بمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ، بحضورالرئيس عبدالفتاح السيسي، لذا تمتلك غادة طلعت العديد من الخبرات المتنوعة.

 

النصيب يقول كلمته

أثناء عرض "المحاكمة"، تواصلت الشركة المنتجة للمسلسل "الفتوة"، مع الممثلة غادة طلعت وعرضت عليها الدور، على أن تتواجد فى القاهرة للتعاقد، إلا أنها اعتذرت بسبب انشغالها بالعرض المسرحى، رغم شغفها للمشاركة، خصوصا أن المسلسل مع الممثل ياسر جلال، والذي سبق أن شاركت معه فى مسلسل "رحيم".

وبعودتها للقاهرة تلقت مكالمة أخرى من الشركة المنتجة، وذهبت وتعاقدت على تقديمها دور الست ثريا، والنصيب قال كلمته: إن الدور بانتظارها.

 

ليست الممثلة الشابة غادة طلعت، كباقى الممثلات المهتمات بإظهار جمالهن على حساب الأداء التمثيلى، وتضع غادة طلعت نصب أعينها إقناع الجمهور، وهو من أولياتها كممثلة، بالإضافة الى اتقان الدور وإبراز الموهبة وحتى لو كلفها الدور الإصابة أثناء تصوير المشاهد سوف تُكمل، لذلك تخطو خطوات ثابتة فى طريقها للنجومية، وأيضا لم يشغلها مساحة الدور بقدر ما يكون هذا الدور مؤثرًا فى مسار أحداث العمل .

 

الست ثريا تغازل المعلم فضل

فى الحارة الشعبية التي تدور بها أحداث مسلسل "الفتوة "، الذي عرض فى دراما رمضان 2020، تظهر نماذج عديدة من نساء الحارة، منهن العاشقة والمنتقمة والخجولة والصبورة والمتلونة والجبارة والمخادعة الحقودة، أطلت علينا غادة طلعت، ذات الملامح المصرية الأصيلة بتجسيد شخصية الست ثريا، والتي تعد نموذجًا للمرأة المخادعة.

 

أدوارالمرأة المخادعة، قدمتها نجمات فى السينما المصرية، أمثال الممثلة تحية كاريوكا فى فيلم "شباب امرأة" دور "شفعات"، والذي سبق لغادة طلعت، أن قدمت شخصية شفعات على المسرح من خلال عرض "سينما مصر"، استفادت غادة من هذه التجربة التي منحتها خبرة، أصقلت موهبتها فى تقديم شخصية امرأة من الحارة الشعبية.

 

تسعى الست ثريا لإغراء المعلم "فضل" النجم محمود حافظ، الذي يقطن في حارة "العربجية"، والمتزوج من "زينب " النجمة مها نصار، حاولت ثريا الإيقاع بينه وبين زوجته باللاعيب وبالأقاويل الخادعة.

 

هذه النوعية من الأدوار ليست سهلة، بل تحتاج إلى مجهود واجتهاد ومهارة، وتقمص الشخصية فى طريقة الكلام وطبقة الصوت والحركة ولغة الجسد والإلقاء والملابس، وكل هذه العوامل أتقنتها الممثلة غادة، وخاضت التجربة بثقة وتحدٍ، فسرقت الكاميرا وجذبت انتباه الجمهور .

 

مشهد العلقة وإصابة غادة طلعت

تستمر الست ثريا فى محاولتها إيقاع فضل فى شباكها، إلا أنه قاوم ورفض إغراءاتها المتكررة لانه يعشق زوجته، وفى مشهد مؤثر والذي أطلق عليه مشهد العلقة، حاول فضل خنق ثريا، بعد أن علم أنها ذهبت لزوحتة وأبلغتها أنهما على علاقة ببعضها .

 

 ومن كواليس مشهد العلقة، أنه مشهد حقيقى، تم بدون دوبلير وتصويره من عدة زوايا، تتطلب إعادته 13 مرة، بما فيها بروفات على الدور، وفى كل مرة يعاد ضربها من فضل، فتعرضت الممثلة غادة للإصابة بكدمات وجروح فى أيديها مما جعلها تبكى من وجعها، إلا أنها تحملت وأكملت المشهد .

 

رغم عدم علم الجمهور بالكواليس، إلا أن هذا المشهد حائز على إعجاب وتعاطف الجمهور، منهم من كتب تعليقًا: أن الست ثريا أفلتت بأعجوبة من محاولة الخنق، نظرًا لاندماج النجم محمود حافظ أو المعلم فضل فى الدور.

 لذا كان دور الست ثريا من نصيب غادة طلعت، وسببًا فى إصابتها، لكن هذا هو الفنان الحقيقى الذي ينفذ أدواره بنفسه، مهما تعرض للأوجاع، ومن أوجاعه صَنع نجاحه.