الثلاثاء 2 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة الطائرة تتحدى قرار اللجنة الأولمبية

سامح حمدى
سامح حمدى

 في سابقة تعد الأولي من نوعها داخل أروقة الاتحادات الرياضية قامت اللجنة المؤقتة لادارة اتحاد الكرة الطائرة بتحدي قرار اللجنة الأولمبية ، علي الرغم أن مجلس إدارة الاتحاد هو لجنة مؤقتة اصدرت اللجنة الأولمبية قرارها بتعينها لإدارة الاتحاد لحين عقد أول جمعية عمومية عادية لإجراء الانتخابات ، حيث قام سامح حمدي رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة الطائرة بنشر إعلان في الصفحة الثامنة بجريدة الجمهورية فى العدد رقم ٢٤٢٥٤ الصادر يوم الجمعة الموافق ٢٢ مايو الجارى حدد فيه يوم 26 يونيو المقبل موعدا لعقد الجمعية العمومية غير العادية للنظر في التعديلات المقترحة علي لائحة النظام الأساسي للاتحاد ، في الوقت الذي قامت اللجنة الأولمبية بتاريخ 20 مايو الجارى بإرسال خطاب إلي اتحاد الكرة الطائرة يفيد ببطلان عقد الجمعية التي تحدد موعدا لها قبل أربعة أيام من بداية السنة المالية في 1 يوليو.



 

 

وارجعت اللجنة الأولمبية سبب البطلان إلي تصويت أندية لا تتوفر فيها النسبة المقررة لحضور الجمعية لعدم إنتهاء الموسم الرياضي ، ومن ثما يشوب أصواتها البطلان ، فضلا عن أن تصويت مركز الشباب التي تعد بقوة القانون رقم 7 لسنة 2020 خارج منظومة مبادئ الميثاق الأولمبي  والتزامات القانونية و هو الأمر الذي يثير شبهة بطلان دعوتها للتصويت في حالة عقدها في الموعد الذي حدده الاتحاد ، لذلك طالبت اللجنة الأولمبية بعقد الجمعية العمومية غير العادية للاتحاد بعد الإنتهاء من التصنيف الذي يتم البدء فيه إعتبارا من الأول يوليو  واستقرار تصنيف الاتحاد علي الأندية المحقق للنسبة المقررة لهذا الموسم لكي تكون عضوا بالجمعية العمومية.

 

 

و كان رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد قد أرسل دعوات وخطابات رسمية مسجلة بعلم الوصول عبر البريد إلى أعضاء الجمعية العمومية علي التصنيف السابق التي تضم أندية و مراكز شباب معا ، فضلا عن قيامه نشر إعلان مدفوع الأجر عن الجمعية التي قامت اللجنة الأولمبية بإبطالها مسبقا ، مما يعد ذلك بمثابة إهدار للمال العام والذي يتشدق رئيس اللجنة المؤقتة الاتحاد بأنه يعمل على ترشيد النفقات بعد قيامه بفصل ١٨موظفا بالاتحاد رغم عدم إنتهاء الموسم بحجة أنهم يعملون فى لجان الاتحاد المختلفة ، وأصبح ليس لهم عملا فى الوقت الراهن على حد قوله .