السبت 4 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الصين تطلق نسخة تجريبية من سفينة فضاء مأهولة

أطلقت الصين اليوم الثلاثاء نسخة تجريبية من سفينة فضاء مأهولة من الجيل الجديد وكبسولة شحن يمكنها العودة؛ لاختبارها في الفضاء، وذلك على متن الصاروخ الحامل الجديد الكبير "لونج مارش-5 بي".



 

وذكرت وكالة الفضاء الصينية المأهولة –في بيان اليوم- إن الرحلة الناجحة تمثل الخطوة الثالثة في برنامج الفضاء الصيني المأهول الذي يهدف إلى بناء محطة فضائية، مشيرة إلى أن الصاروخ الحامل الجديد انطلق من مركز "ونتشانغ" للإطلاق الفضائي على ساحل مقاطعة جزيرة "هاينان" جنوبي الصين الساعة السادسة مساء بتوقيت بكين.

 

وأضافت الوكالة أنه بعد حوالي 488 ثانية من الإطلاق، انفصلت سفينة الفضاء المأهولة التجريبية (التي لا يوجد بها طاقم حاليا)، والنسخة التجريبية من كبسولة الشحن، حيث دخلت المدار المحدد بنجاح. وقال رئيس الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا مركبات الإطلاق التابعة للمؤسسة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء "وانغ شياو جون" إن الصاروخ الحامل "لونج مارش-5 بي" سيساعد في توسيع أنشطة الفضاء في الصين. ويعد الصاروخ الحامل "لونج مارش-5 بي" نسخة معدلة من صاروخ "لونج مارش-5"، وهو أول صاروخ حامل كبير من 5 مراحل. ويبلغ طول الصاروخ 7ر53 متر، وقطره خمسة أمتار ووزنه عند الإقلاع 849 طنا، حيث يستخدم مادة دافعة خالية من التلوث بما في ذلك الأكسجين السائل والهيدروجين السائل والكيروسين. ويتمتع الصاروخ الحامل بقدرة حمل تزيد عن 22 طنا في مدار أرضي منخفض، وهو صاحب أكبر قدرة حمل في مدار الأرض المنخفض بين جميع الصواريخ الصينية.

 

وتهدف الصين إلى إتمام بناء المحطة الفضائية خلال عام 2022. وسيبلغ وزن المحطة 66 طنا وستكون على شكل حرف T مع وجود وحدة أساسية في المركز يطلق عليها اسم (تيانخه)، وكبسولتي مختبر في الجانبين باسم "ونتيان" و "منغتيان". وبالإضافة إلى ذلك، ستحلق كبسولة أخرى تحمل تلسكوبا بصريا كبيرا في نفس مدار المحطة الفضائية.