الجمعة 29 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

بعد اغلاق المتنزهات الوطنية في كينيا بسبب كورونا

"فاينانشيال تايمز": تصاعد المخاوف بشأن أعمال الصيد الجائر

 سلطت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية في عددها الصادر اليوم الجمعة الضوء على تصاعد المخاوف بشأن أعمال الصيد غير المشروع للحيوانات البرية في كينيا، لاسيما بعد اغلاق المتنزهات الوطنية في ضوء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.



 

وقالت الصحيفة - في تقرير لها نشرته على موقعها الإلكتروني في هذا الشأن- إن ظاهرة الصيد الجائر آخذة في الارتفاع في كينيا خلال الفترة الأخيرة ومنذ أن توقفت السياحة وحركة التنقلات على خلفية تفشي كورونا في مختلف دول العالم.

 

ونقلت الصحيفة عن جوزيف ساناموالا، وهو أحد العاملين في محمية ناشولاي الوطنية، إن الوضع أصبح كئيبًا للغاية في كينيا، فقد خسر بعض حراس المحميات وظائفهم، بينما غادر آخرون بسرعة للوصول إلى أسرهم قبل فرض قيود السفر على العديد من مقاطعات كينيا الـ 47. 

 

وأعرب نيلسون ريا ، مؤسس محمية ناشولاي، عن قلقه بشأن مصير 8000 شخص في المجتمعات المحيطة التي تعتمد على عائدات السياحة والتي يقوم الموظفون في محميته بتوزيع الطعام عليها. 

 

وأشارت الصحيفة إلى أن كينيا تجتذب حوالي 1.5 مليون سائح في السنة، وحوالي 70 إلى 80 في المائة منهم يزورون البلد لمشاهدة المتنزهات الوطنية الشهيرة. وبحسب وزير السياحة والحياة البرية نجيب بالالا، فإنه يعمل في قطاع السياحة 1.6 مليون شخص، وتساهم السياحة ب 1.6 مليار دولار من الإيرادات السنوية.  وأضاف بالالا لصحيفة فاينانشيال تايمز: "لسوء الحظ، فإن هذا الفيروس قد سحق القطاع بالفعل، واحتمال أن تصل ايراداته هذا العام إلى الصفر".

 

ويتم تقسيم الحفاظ على الحياة البرية في البلاد بين الحدائق الوطنية التي تديرها خدمة الحياة البرية في كينيا، والمحميات الوطنية التي تديرها حكومات المقاطعات، والمحميات الخاصة التي يملكها الأفراد أو المجتمعات.

 

  وقد أعطت الحكومة رواتب الحراس المدرجون على قوائم موظفيها، لكن آخرين في 160 محمية خاصة في البلاد - والتي تمتلك 65 في المائة من الحياة البرية في كينيا - فقدوا وظائفهم. 

 

وتابعت " فاينانشيال تايمز" تقول انه بينما يتم تسريح حراس الغابات ولاتزال المجتمعات المحلية بدون عائدات السياحة ، يخشى الكثيرون من عودة ظاهرة الصيد غير المشروع".

 

ومنذ تفشي كورونا في جميع أنحاء العالم خلال الشهرين الماضيين، حذرنا سانجايان موتولينجام، الرئيس التنفيذي لمنظمة كونزرفيشن انترناشيونال، الأسبوع الماضي من أننا شهدنا زيادات مقلقة في لحوم الطرائد والصيد العاجي في كينيا وكمبوديا.