الجمعة 3 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

قدموه للرئيس كمخترع.. اتهام مهندس جزائري بـ"سرقة تطبيق كورونا"  

اتهمت شركة اتصالات وتطوير برمجيات في الجزائر، مهندسا يعمل لحساب وزارة الصحة، بسرقة ابتكار تطبيق COVID-DZ بعد عرضه على رئيس البلاد عبدالمجيد تبون، والاحتفاء به على التلفزيون الرسمي.



 

وطالبت شركة "سبيدر نت وورك" المحلية بـ"إعادة الاعتبار لها، بعد سطو محمد لطفي مخناش على جهد فريقها التقني"، بحسب بيان انتقد "سعي جهات لتقديم المهندس إلى رئيس البلاد على أنه مبتكر التطبيق".

 

وأكد المدير يوسف بلهاني، أن شركته "هي من نصبت الأرضية الرقمية لوزارة الصحة منذ عام 2012، ثم قامت بتطويرها وإضفاء تعديلات عليها تخص تحيين بيانات يومية حول وضعية انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد".

 

وشدد بلهاني على أن "الأرضية الأصلية احتوت خططا لتسيير الموارد البشرية ومخزونات المستشفيات من المواد الصيدلانية، والمستلزمات الطبية، ثم معطيات آنية عن المرضى الذين يدخلون المشافي الحكومية".

 

وأضاف أن "اللجنة الحكومية لرصد ومتابعة وباء كورونا، استعانت بالمهندس لطفي مخناش لمساعدته في رسم البيانات التي تأتي عبر المنصة الرقمية المحينة، وأصلها "أر،أش، صحة ديزاد"، ثم ادعى أنه يحوز على ملكية حصرية للتطبيق الجديد (كوفيد.ديزاد)".

وشدد على أنه "لن يسمح بأن يسرق منه جهده وجهد الفريق الذي عمل معه منذ عام 2012 إلى الآن، حيث عملنا على تنصيب وتطوير هذه المنصة والعمل على تكوين وتأهيل مستعمليها عبر كل المراكز الاستشفائية المتصلة بها".

 

واعتبر أن "ما قام به المهندس محمد لطفي مخناش لا يعدو أن يكون مجرد تحويل معطيات، تجمعها المنصة المنصبة سلفا إلى بيانات لعرضها على الصحفيين والمسؤولين الحكوميين، وأن المهندس لطفي مخناش، دخيل على المشروع".

 

وهددت الشركة المعنية برفع شكوى إلى  الرئيس الجزائري وإن لزم الأمر مقاضاة المهندس الذي هنأه عبدالمجيد تبون بالإنجاز الذي وصف بالابتكار النوعي، وتلقى بشأنه إشادات حكومية واسعة، جعلته يتصدر واجهة الأحداث المحلية".

وظل مهندس البرمجيات لطفي مخناش يتمسك ببراعة الاختراع المثير للجدل، ويرافع لقدرته على ابتكارات أخرى في قادم الأيام.