الثلاثاء 2 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

هيئة الدواء المصرية: لا يوجد دليل علمي لاستخدام دواء "ايفرمكتين" في علاج "كورونا"

انطلاقاً من دور هيئة الدواء المصرية في التثقيف الدوائي،ونشر الوعي الصحي، فيما يخص الاستخدام الآمن والفعال للمستحضرات الصيدلية، إستناداً على الدلائل العلمية الصحيحة والمحدثة، وفي ضوء حرص الهيئة على التصدي للمعلومات المتداولة على بعض منصات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام حول استخدام بعض الأدوية لعلاج الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وخاصة ما أثير حول فاعلية دواء "ايفرميكتين" في علاجه.



 

وأكدت هيئة الدواء المصرية، أنه وفقا لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية، فإن "ايفرمكتين" ظل لعقود طويلة يستخدم كدواء بيطري للوقاية والعلاج من بعض الديدان الطفيلية الداخلية والخارجية، وبعد ذلك تم استخدامه للعلاج البشري لمجموعة متنوعة من الديدان الطفيلية وكذلك قمل الرأس والجرب.

 

ووفقاً للخطاب الصادر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، والموجه للمتخصصين والمعنيين، ووفقاً للدراسة المعلنة من جامعة موناش الاسترالية في هذا الشأن فإن فاعلية دواء ايفرمكتين في القضاء على فيروس كورونا المستجد، لم تُثبت إلا من خلال التجارب المعملية ومثل هذه التجارب تجرى في المراحل الأولية ولا يمكن الإعتماد عليها، حيث أن أى دواء يحتاج للعديد من الدراسات السريرية لإثبات فاعليته وأمانه في الوقاية أو العلاج من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

 

كما أكدت هيئة الدواء المصرية  أن دواء ايفرمكتين له العديد من الآثار العكسية مثل الطفح الجلدي والغثيان والقيء والإسهال وآلام المعدة وتورم الوجه والأطراف، وبعض الآثار العصبية مثل الدوخة والارتباك ، كما قد يؤدى الى انخفاض مفاجئ في ضغط الدم وقد يتسبب في نقص كرات الدم البيضاء.

 

وناشدت هيئة الدواء المصرية المواطنين بعدم تناول اى علاج دون إستشارة الفريق الطبي المختص، وضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة، لمواجهة ومنع انتشار فيروس كورونا المستجد، والرجوع الى مقدمى الخدمات الصحية فى هذا الشأن، حيث أنه وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، لم يثبت حتى الآن اعتماد دواء فعال لعلاج هذا الفيروس.

 

وأهابت هيئة الدواء المصرية بكافة وسائل الإعلام بضرورة تحري الدقة فيما يتم نشره والرجوع إليها للإستفسار والتأكد من المعلومات الخاصة بالمستحضرات الصيدلية والمستلزمات الطبية المعتمدة والمسجلة بجمهورية مصر العربية حفاظاً على صحة المواطنين.