السبت 11 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

إنذار على يد محضر لوزيرة الثقافة

أرسل أحد المحامين بالنقض والإدارية العليا، لوزيرة الثقافة، إنذارًا على يد محضر برقم ٦٢٣٣ لسنة ٢٠٢٠ محكمة قصر النيل الجزئية، يطالب بسرعة تشكيل لجنة مؤقته لإدارة النقابة العامة لاتحاد الكتاب، حتى إجراء انتخابات التجديد النصفي لأعضاء الإدارة.



 كما طالب ببطلان رئاسة محمد علاء عبد الهادي رئيس مجلس إدارة النقابة العامة لاتحاد الكتاب، لانتهاء مدته القانونية، وإنهاء تعامله مع الجهات الأخرى المبنية على هذا المنصب.

وقال حامد في إنذاره، إن النقابة أرسلت دعوة له لحضور اجتماع الجمعية العمومية بمقر النقابة في الزمالك، وبإجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلس إدارة النقابة في يوم الجمعة الموافق 20/3/2020، وعند توجهه إلى مقر النقابة العامة لاتحاد الكُتاب للإدلاء بصوته في الانتخابات واختيار المرشحين، فوجئ بغلق مقر النقابة وإلغاء إجراء الانتخابات دون إعلانه أو إخطاره رسميًا بذلك، الأمر الذي حدا بالطالب بالتوجه في اليوم ذاته إلى تحرير المحضر رقم 1736 لسنة 2020 إداري قصر النيل لإثبات الحالة بما تقدم، وإن هذا الإلغاء، مخالف للقانون، كونه غير مختص بإلغاء الانتخابات أو إرجائها لأجل مسمى أو غير مسمى.

وأشار إلى أن إلغاء إجراء الانتخابات أو إرجاءها هو من اختصاص المستشار رئيس اللجنة المشرفة على إجراء انتخابات التجديد النصفي، لمجلس إدارة النقابة العامة لاتحاد الكُتاب.

وتابع: إن المنذر إليهما قد أساء استخدام السلطة، وانحرف بها وانفرد هو وباقي أعضاء مجلس الإدارة التي زالت عضويتهم بقوة القانون والذين ستجرى الانتخابات بشأنهم، سواء باستبعادهم وحلول آخرين مكانهم، أو استمرارهم، بأن قاموا في فترة الريبة قبل الانتخابات مباشرة، بإلغاء الجمعية العمومية لإجراء انتخابات التجديد النصفي، دون سند قانوني، وأصبح استمرارهم في مجلس إدارة النقابة العامة لاتحاد الكُتاب منعدما لانتهاء مدتهم القانونية في مارس 2020.