الخميس 1 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

القوات المسلحة بالاشتراك مع الشرطة تشنان حملة مكبرة على الزراعات المخدرة في سيناء

في إطار التعاون بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية في تأميـن الجبهة الداخلية، وحماية أبناء المجتمع المصري من مخاطر الإدمان وتضييق الخناق على زارعي ومروجي تلك السموم، نظمت القوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الداخلية حملة مكبرة للقضاء على الزراعات المخـدرة بمناطق وسط وجنوب سينـاء.



 

شارك في تنفيذ الحملة عناصر من قوات حرس الحدود وقوات إنفاذ القانون من الجيش الثالث الميداني والشرطة المدنية، وذلك بالتعاون مع القوات الجوية لاكتشاف وإزالة مئات المزارع من نباتات الخشخاش والقنب الهندي بالسهول والجيوب الجبلية ذات التضاريس الوعرة، والمناطق التي يصعب الوصول إليها، نظرًا لطبيعتها الطبوغرافية بكل من أودية سانت كاترين والندية والأخضر والآبار ومطاخة وسلاف ومعين ووادي فيران وسهب وسعال ووادي الشيخ.

 

وأسفرت نتائج الحملة عن اكتشاف وتدمير عدد (43) مزرعة لنبات البانجو المخدر بإجمالي مساحة (32) فدانًا، وعدد (513) مزرعة لنبات الخشخاش بإجمالي (416) فدانًا، كما تم ضبط (28,5) طن من مادة البانجو المخدرة وعدد (554) كيلوجرامًا لبذور البانجو، وضبط عدد (408) كيلوجرامات من بذور الخشخاش و(49) كيلو جرامًا من مادة الحشيش المخدرة و(479) كيلوجرامًا من بودرة الحشيش المخدرة، ضبط عدد (9) مصنع لصناعة وتدوير الحشيش يحتوي على (4) موازين حساسة لقياس أوزان المواد المخدرة، و(7) مكابس حشيش و(77) فورمة حشيش، و(41) كيلوجراما، شمع، و(4) ماكينات فرم حشيش، وضبط دراجة نارية بدون لوحات معدنية، تستخدم في أعمال التنقل بين المهربين.

يأتي ذلك بالتزامن مع إحكام السيطرة لقوات حرس الحدود على كل الاتجاهات الاستراتيجية للدولة، مما أسفر عن ضبط كميات هائلة من العقاقير والمواد المخدرة، وإحباط دخولها إلى مصر، وما يمثله ذلك من تهديد بالغ الخطورة على أمن وسلامة أبناء الشعب المصري.