الأربعاء 1 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

استقيموا يرحمكم الله 

مرحلة جديدة من  عمر الأوطان سوف تمر لا محالة قريبا أو حتى بعد فترة فسبحانه وحده من يعلم متى ستنقشع الغمة ولكنني  متأكد وأثق أن الله لن يضيع مصر ولا المصريين وأنه سبحانه من قال في القرآن "ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين" وفي كل الكتب المقدسة نجد مكانة مصر الرفيعة بين الأمم.



 

أزمة كورونا التي لم نر مثلها على الأقل فى عمرنا أظهرت معدن شعب  مصر الأصيل يقف بجوار بعضه فى الشدة دومًا فترى الخيرين فى كل مكان يتبادلون الأدوار فى دعم الفقراء والمحتاجين.

 

وإننى يجب أن أشيد بدور الحكومة المصرية وأفتخر بما يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي، فالقرارات التي تم اتخاذها تؤكد حرفية من يتولون المسؤولية فى التوقيت المناسب لحماية شعبنا من هذا الفيروس اللعين الذى لا يرى بالعين المجردة لكنه ينتشر بسرعة النار فى الهشيم بل أسرع.

 

 إننا كمصريين فى الخارج ننظر لبلدنا بعين الفخر فقرارات اقتصادية وخفض الفائدة لتشجيع الاستثمار مع توفير فرص استثمارية بايجاد نسب عالية للشهادات الادخارية وتمديد فترة السداد  للقروض لستة أشهر بنفس القيمة.

 

قرارات  الحكومة المصرية رفع العالم كله لها القبعات.

 

ونحن نواجه سويا خطر كورونا يجب أن نلتف حول حكومتنا ونستمع لقراراتها بل نمتثل لكل التعليمات التي تصدرها.

 

وكمصريين نحن خارج أرض مصر منضبطين وتحت رهن إشارة تلك الحكومات التي نعيش في دولها لانها في صالحنا ومع اتخاذ قرارات حظر التجوال في بعض البلدان لم ير البعض منا في بعض الدول الشارع منذ أيام. 

 

وانني أناشد أبناء بلدي مصر بضرورة أن نصبر هذه الفترة ونتعامل مع الموقف بكل شجاعة وإصرار لكي لا يتفشى هذا الفيروس بيننا دون أن ندري فهو ينتقل بسرعة عبر الاختلاط بين البشر فالمكوث في المنزل يمنع الاختلاط.

 

فيروس كورونا شدة وتزول وان شاء الله ستكون ذكرى عابرة في حياتنا حفظكم الرحمن يا أبناء بلدي وقلوب ابناء مصر في الخارج معكم ونحن أيضا جنود تحت الطلب،  تحيا مصر عزيزة تحيا مصر آمنة محفوظة بحفظه سبحانه وتعالى تحيا مصر دومًا وأبدا.