الأربعاء 1 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"رسائل كونية" معرض للفنانة هالة شافعي بقاعة النيل في الزمالك

تقيم فنانة الباستيل "هالة شافعي" معرضها الجديد تحت عنوان "رسائل كونية"، وذلك بقاعة النيل بالزمالك يوم الأحد القادم 8 مارس 2020 الساعة السابعة مساء، ويستمر المعرض إلى 22 مارس 2020.



 

 

 لم نجد على الساحة الفنية المصرية من يغامر ويستقل بخامة الباستيل كمشروع فنى إلا أفراد محدودون، فى مصر ارتبط عالم الباستيل بالفنان المصرى الراحل محمد صبرى حيث أصبح رمزًا من رموزه ،لأن خامة ألوان الباستيل من الخامات الفنية الخادعة التى تراها من أول وهلةأنها بسيطة وسهلة، هى خامة حساسة لا تمنح أسرارها إلا لمن يعشقها ويفهم قدراتها وإمكانتها ويطوعها، فليس بالأمر السهل أن تقبل خامة الباستيل شريكا لها على مسطح اللوحة إلا نادراً، ربما هذة الشراكة تفقدها هويتها وتقيد حريتها وتطفئ بهجتها، بعض الفنانين يستخدمونها فى رسومهم التحضيرية قبل التلوين الألوان الزيتية، أو  يستخدمونها مجرد خامة للتجريب ضمن أعمالهم الفنية مثلها مثل تجارب الألوان المائية الإكريليك.

 

إلا أن الفنانة التشكيلية هاله شافعى قررت وعن قناعة وخبرة أن يكون الباستيل مشروعها الفنى وبذلك نستكمل مسيرة الريادة الفنية المصرية لخامة الباستيل كفن مستقل ،وليس مجرد خامة ووسيط فنى.

 

 وانتقلت الفنانة من حيث أسلوبها الفنى بين المذاهب الفنية من الكلاسكية والواقعية ثم اقتحمت عالم التجريد وهو عالم ليس بسيطا بل هو مغامرة وتجريب تتطلب من الفنان قدرا كبيرا من التوافق الذاتى والنفسى والوجدانى مع خامة الباستل، حتى تستطيع الخامة ان تقوم بدورها التعبيرى عن المرئيات فى تشكيلات تجريدية مختزلة التفاصيل مع الاحتفاظ  بجوهر الاشياء ، التجريد على اسس هذا هو مذهب الفنانة هاله شافعى.

 

 

وتحققت الفنانة من خلال مشروعها الفنى وتمثيل مصر بالخارج، حيث شاركتمؤخرا بثلاثة أعمال فنية منفذة بالباستيل وذلك بالمعرض السنوي ال ١٢١ لجميعة الباستيل الإنجيليزية في ال Mall Galleries بلندن حيث  حصلت الفنانة على الجائزة الثانية - فبراير 2020 ، على لوحاتها ( الفتاة العروسة) التى تناقش موضوع يمس أكثر من ١٢ مليون فتاة حول العالم سنوياً حسب إحصائيات اليونيسيف، و هو الزواج المبكر للفتيات وما يترتب عليه من حرمانهم من كثير من حقوقهم كأطفال مثل التعليم كما قد يؤثر سلباً علي صحتهم. وهذا الموضوع ضمن الموعات الهامة التى تشغل عبر سنوات من خلال عملها التنموي مع الأمم المتحدة.

 

ترجع أهمية جمعية الباستيل بلندن إلي كونها من أقدم الجمعيات في العالم  اسسها عمالقة الفن مثل الفنان ديجا و وستلر و رودان و واتس و غيرهم عام ١٨٩٨. و الجمعية تضم فقط ٥٥ عضو بريطاني لصعوبة العضوية بها.

 

وتعد هذه المشاركة للفنانة هاله شافعى الرابعة مع الجمعية منذ عام ٢٠١٣ ، حصلت خلالها على ثلاثة جوائزالجائزة الأولى عام ٢٠١٣ ، جائزة هنري روشية عام ٢٠١٩ و الجائزة الثانية عام ٢٠٢٠.