الإثنين 6 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

حالات استخدام الليزر في علاج دوالي الساقين

أكد الدكتور وليد الدالي، أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، أن دوالي الساقين تشير إلى وجود مشكلات في الدورة الدموية، حيث تصاب أوردة الساقين بالانتفاخ والتورم نتيجة تراكم الدم داخل الأوردة، وتظهر باللونين الأحمر أو الأزرق على شكل حبال متعرجة على الفخذين والساقين والقدمين، وهو ما يؤثر سلبًا على الشكل الجمالي للساقين خاصًة لدى النساء، فضلًا عن الشعور بالألم وعدم الراحة، واحتمالية حدوث مضاعفات الإصابة بالقرح والجلطات الدموية والنزيف.



 

وأضاف الدكتور وليد الدالي، أن تقنية الليزر تستخدم بشكل فعال لعلاج الأوردة والعروق في حالات الدوالي الصغيرة، حيث يتم خضوع المريض لعدد من الجلسات ما بين 6 و12 جلسة، يتم فيها تسليط حرارة الليزر على أوردة الساق لتعمل هذه الحرارة على تلف الوريد وإغلاقه، مما يعني فقدانه مصدر الدم، وبعد فترة يختفي الوريد تمامًا، مشيرًَا أيضا إلى إمكانية أن يكون الليزر خطوة العلاج الثانية، بعد أن يتم علاج الدوالي من خلال الجراحة أو بعد العلاج بالتصلب.

 

وعن مخاطر علاج دوالي الساقين بالليزر، أوضح الدكتور وليد الدالي، أنه كلما زادت خبرة الطبيب المعالج قلت احتمالية التعرض للمخاطر، وعادًة ما تكون مشاعر الحرق أو الألم أو التورم بعد انتهاء الجلسات أقل احتمالاً من جراحة تجريد الوريد، وقد يسبب العلاج بالليزر تغيرات بسيطة في لون الجلد، أو فقدان الإحساس بالمنطقة التي تعرضت لليزر، ولكنه يعود مرة أخرى بعد فترة من الوقت، كذلك التورمات والكدمات بعد جلسات الليزر تزول بعد عدة أيام فقط.