الجمعة 21 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

خالف الأوامر وذهب إلى حمام عمومى

إعدام مسؤول كورى شمالى بسبب فيروس "كورونا"

قُتل مسؤول كوري شمالي بالرصاص، لأنه ذهب إلى حمام عمومى، بينما كان من المفترض أن يكون في الحجر الصحي لفيروس "كورونا".



 

وحسبما ذكرت صحيفة مترو البريطانية، كانت السلطات الكورية الشمالية، قد ألقت القبض على المسؤول التجاري وإعدامته فورًا بعد المخاطرة بانتشار المرض الفتاك.

 

 وقالت المصادر إن المسؤول وضع في عزلة بعد سفره إلى الصين مع زعيم البلاد كيم جونغ أون، ويقال إنه تجاهل تهديد رئيس الكرى الشمالى "بحكم القانون العسكري" ضد أي شخص ترك الحجر الصحي دون موافقة.

 

ولم تؤكد كوريا الشمالية حتى الآن أي حالات إصابة بالفيروس ، لكنها اتخذت إجراءات صارمة لمنع انتشاره على الحدود التي يبلغ طولها 880 ميلًا مع الصين، ويقال إن مسؤولاً آخر يعمل فى وكالة الأمن القومى قد نُفي إلى مزرعة كورية شمالية بعد محاولة إخفاء رحلاته إلى الصين، حيث ظهر فيروس كورونا. 

 

فرضت كوريا الشمالية إجراء الحجر الصحي غير المشروط على أي شخص زار الصين مؤخرًا، أو كان على اتصال مع الشعب الصيني.

 

 

وفيما شككت الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية في الادعاءات القائلة بأنه لم يصب أحد فى كوريا الشمالية بالفيروس الذي انتشر في 25 دولة على الأقل في جميع أنحاء العالم،أعلنت بيونج يانج أمس أن الحجر الصحي قد مدد إلى 30 يومًا ، بعد فترة الـ 14 يومًا التي أوصى بها رؤساء الصحة. 

 

 

وكان من المتوقع أن يطيعها المسؤولون الحكوميون والمواطنون والأجانب الذين يعيشون في كوريا الشمالية "دون قيد أو شرط". في إجراءات صارمة أخرى.

 

 

 

 وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن جمعية الصليب الأحمر الكورية الشمالية قد تم نشرها في "المناطق ذات الصلة" في جميع أنحاء البلاد لمراقبة الأشخاص الذين يعانون من الأعراض المحتملة، بما في ذلك الأسر في المناطق النائية التي لا يمكن الوصول إليها بسهولة. 

 

 

وقالت: "إنهم يقومون بأنشطة إعلامية بأشكال مختلفة وبوسائل مختلفة في الأماكن العامة لإدخال المعرفة الطبية الشائعة حول الوباء وتشجيع الناس على إفساح المجال بشكل أكبر للسمات الأخلاقية النبيلة المتمثلة في مساعدة وقيادة بعضهم البعض إلى الأمام".