الإثنين 24 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
ابنك بيحبك.. اسأل نفسك

ابنك بيحبك.. اسأل نفسك

حب الأم والأب لأبنائهم فطرة وغريزة خلقها الله بداخلنا، ومن الطبيعي والمنطقي طوال الوقت أن نسمع قصص تضحيات لآباء وأمهات من أجل ابناءهم، فطبيعي جدا أن تحرم الأم نفسها من ملذات الحياة حتى تربى الأبناء أحسن تربية، وبالطبع سمعنا جميعاً عن الرجل الذي لقبته وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك وسائل الإعلام ب"السوبر بابا" بعد أن أخذ ابنته في حضنه حماية لها من الدهس تحت عجلات القطار، وذلك في الوقت الذي يمارس فيه بعض الآباء العنف والبخل، سواء المادي أو العاطفي، تجاه أبناءهم دون رحمة أو شفقة وإذا كانت هذه الحوادث لا تعبر عن فطرتنا السوية لكنها تظل مجرد ترجمة لنفسيات مريضة نفسيا تمارس مرضها بانتقامها من أعز ما تملك وكأنها بذلك تنتقم من المجتمع ككل.



 

 

أمام كل الحب الذي نقدمه لولادنا نكون متأكدين بما لا يدع مجالا للشك أنهم يبادلوننا نفس المشاعر، ولا يوجد بداخلهم أي ذرة مشاعر عكس ذلك، لكن هل فكرت يوما أن تسأل نفسك هل يحبك ابنك أم لا؟ هل يراك قدوة ومثل و"سوبر"، ولا أنك لست في دماغه من الأساس؟ هل يشعر بامتنان تجاهك وفخر بك طول الوقت ولا أنه يمثل عليك الحب، بالبلدي "عشان الدنيا تمشي"؟ هل يعبر لك عن حبه من تلقاء نفسه أم أنك تشد الكلام من فمه وتجبره أن يحبك أو يحضنك أو يبوسك لأن ببساطة إن لم يفعل فسيجد رد فعل سلبي منك بدلاً من أن تحاول معرفة أسباب عدم حبه وتعالجها وتقترب منه أكثر وتجعله يحبك أو تغير طريقتك في الحب.

 

 

اسئلة وجودية كثيرى لابد أن تسألها لنفسك فقط حتى تتأكد إذا كنت عايش ولا ميت، لأن لو ابنك لا يشعر بالحب تجاهك فمن المؤكد أنك تعيش تحصيل حاصل تأكل وتشرب وتضحك وتخرج وتنام دون روح ولا طعم ولا حياة، ووقتها لازم تدعي لنفسك بالرحمة لأنك ميت وعايش حلاوة روح.  

 

 

خبراء التربية أكدوا أن هناك علامات بمثابة دليل على حب ابنك غير أنه يقول لك بشكل صريح "أنا بحبك"، والأمثلة عديدة ومتنوعة ويمكن أن يكون لا حصر لها لأن كل طفل بيعبر بطريقته الخاصة عن حبه، مثل أنه يحضنك لوحده من غير ما أنت تطلب منه، يسألك اسئلة كثيرة ويكررها وهذا دليل على أنه يريد فتتح حوار معك،  يتغزل فيك، أو في حاجة أنت عملتها عجبته ويعبر لك عن ذلك، أو إذا كان يقلدك في كلامك أو في أي تصرف وإذا كان ذلك التصرف يسبب لك ازعاج فالمفروض تفرح لأنه يعتبرك مصدر ثقة ويحبك جدا وهذه طريقته في التعبير، وولو كان يخبرك بكل أسراره، فهنا تكمن أكبر مشاعر الحب فالثقة هي أساس الحب لدى الأطفال.

 

 

قبل ما تسأل نفسك كل هذه الأسئلة لازم تشوف أنت حبك لولادك بيوصب لهم ولا لأ، ولكن لا يشعر كل الأبناء بهذا الحب، فالأمر المسلم به بالنسبة للآباء يحتاج الأبناء دائمًا ما يذكرهم به، ليس فقط بحسن رعايتهم وتقديم كل ما يحتاجون من طعام ونقود وملابس وما إلى ذلك لهم، ولكن الأهم من هذا كله هو أن يمنحهم الآباء ما يحتاجونه من حب ومودة ودفء، ويقول "روبرت لوك" المتخصص الأمريكى فى العلاقات وتحسين الحياة، فى مقال له على موقع "لايف هاك" الأسترالى: إن كل أب وأم بإمكانهم أن يعبروا عن حبهم لأبنائهم بطرق مختلفة كل يوم".