الإثنين 24 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الصحراء الزرقاء ..رسالة سلام على أرض الفيروز

تحظى مصر بالعديد من الأماكن السياحية المميزة والفريدة من نوعها التي تجذب آلاف السائحين سنويا للتمتع بطبيعتها الساحرة، ورحلتنا اليوم عزيزي القارئ إلى سيناء الحبيبة لمشاهدة أحد الأماكن المبهرة ذات الطبيعة المذهلة والإبداعية في آن واحد.



 

وجهتنا إلى الصحراء الزرقاء في سيناء وهي أحد الأعمال الفنية والطبيعية التي تقع على مسافة بضعة كيلو مترات من دير سانت كاترين وبرغم أن اكتسابها للون الأزرق لس طبيعيا لكنه عمل فني خالص إلا أنها تعد من مناطق الجذب السياحي التي يقبل على زيارتها الكثيرون لالتقاط الصور التذكارية والتمتع بمشاهدة تلك اللوحة الفنية البديعة.

 

 

  تعود بداية قصة الصحراء الزرقاء إلى عام 1980 حيث استحوذت الفكرة على الفنان البلجيكي "جان فيرام" بعد توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979، فأراد "فيرام" أن تخلد فكرته على شكل لوحة فنية في قلب الصحراء باللون الأزرق للدلالة على السلام والنقاء وبعد أخد موافقة السلطات المصرية لتنفيذ حلمه قام الفنان البلجيكي بتلوين تكوينات الصحراء الصخرية وأجزاء من الرمال بـ 10 أطنان من اللون الأزرق مهداة من الأمم المتحدة مستلهما عمله الإبداعي من لوحات الفضاء الشهيرة في مزج رائع بين الطبيعة والفن على مساحة 14 كيلو مترا مربعا.