عاجل
الجمعة 19 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

الأوقاف تنشر نبذة عن السيدة زينب ..ومسجدها المبارك بعد تطويره

 



 

قالت وزارة الأوقاف في نبذة تعريفية  عن السيدة زينب :" إن السيدة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب ، وأمها السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ﷺ) وجدتها لأمها السيدة خديجة بنت خويلد أولى أمهات المؤمنين ، شقيقة الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة (رضي الله عنهم أجمعين).

 

أما مولدها  فقد  ولدت في السنة السادسة للهجرة بالمدينة المنورة ، سماها النبي (ﷺ) زينب إحياء لذكرى خالتها زينب التي توفيت في السنة الثانية للهجرة .

 

و نشأت السيدة زينب في رعاية جدها (ﷺ) حتى انتقل إلى جوار ربه تعالى ، ثم انتقلت أمها السيدة فاطمة الزهراء أيضًا بعد ستة أشهر ، فأصيبت الفتاة الصغيرة مأساة الموت مرتين في أعز الناس لديها وأحبهم إليها .

وقد أوصتها أمها وهي على فراش الموت بأخويها (الحسن والحسين) بأن تكون لهما أمًّا بعدها فكانت تلقب بعقيلة بني هاشم .

 

وعن زواجها قالت وزارة الأوقاف : شارفت السيدة زينب سن الزواج فاختار لها أبوها ابن عمها عبد الله بن جعفر زوجًا لها ، وكان معروفًا بمكانته العالية في بني هاشم وبني أمية ، وانجبت منه ثلاثة بنين هم : (جعفر ، وعلي ، وعو ن الأكبر) ، وبنتين هما : (أم كلثوم - وأم عبد الله) .

 

اما مكانتها العلمية : فقد نشأت في بيت العلم والنبوة ، وكانت تشبه أباها علما وتقى ، وأمها لطفًا ورقة ، وكان لها مجلس علمي حافل تقصده النساء للتفقه في الدين .

 

وعن وفاتها قالت وزارة الأوقاف : كانت  السيدة زينب مقيمة في المدينة المنورة ، ثم رحلت إلى مصر فوصلت في شعبان سنة (61هـ) ، واستقبلها والي مصر مسلمة بن مخلد الأنصاري وجموع المسلمين من المصريين حتى وصلت إلى الفسطاط ، وأقامت قرابة عام في دارة حتى قضى نحبها سنة (62هـ)  (رضي الله عنها) .

 

 

وعن مسجد السيدة زينب  قالت الأوقاف :- يعد مسجد السيدة زينب رضي الله عنها وأرضاها أحد أكبر وأشهر مساجد القاهرة ، ويقع المسجد بالقاهرة في الميدان المسمى باسم الجامع ميدان السيدة زينب وكان يسمى الميدان قبل ذلك بقنطرة السباع  ، وقد تم تجديد المسجد في عهد الوالي : علي باشا سنة (951هـ - 1547م) ثم أعيد تجديده في عهد الأمير: عبد الرحمن كتخدا سنة (1170هـ - 1768م).

وقد أقامت وزارة الأوقاف  سنة (1940م) المسجد الموجود حاليًا ، ويتكون من سبعة أروقة موازية للقبلة يتوسطها صحن مربع مغطى بقبة ، ويقابل القبلة قبة ضريح السيدة زينب ، وفي الواجهة الشمالية مدخلان رئيسان .

وتم إضافة مساحة 17 × 32م إلى المسجد الأصلي ، وفي سنة (1969م) أضيفت مساحة مماثلة تمامًا للمسجد الأصلي ،  وفي الواجهة الغربية يوجد مدخلان أحدهما يتوسط التجديد الأول ، والآخر في التجديد الثاني (مساجد مصر وأولياؤها الصالحون تأليف الدكتورة / سعاد ماهر محمد طبعة المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ).

•           وفي عهد سيادة الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية (حفظه الله) تم توسعة مساحة المسجد توسعة كبيرة ثم تطويره على هذه الصورة التي تليق ببيوت الله (عز وجل) وبجمهوريتنا الجديدة .

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز